خبر

الحكومة العراقية تحلُّ مشاكل العاطلين عن العمل بقتلهم

صورة الحكومة العراقية تحلُّ مشاكل العاطلين عن العمل بقتلهم

قرَّرت الحكومة العراقية الاستجابة لمطالب المحتجَّين والبدء بتخفيف معدلات البطالة وحلِّ مشاكل العاطلين عن العمل نهائياً من خلال قتلهم في المظاهرات.

وقال المتحدث باسم إيران والولايات المتحدة والسعودية في العراق، عادل عبد المهدي، إنّ الحكومة استنفذت طاقتها في محاولة حل الأزمة بالطرق التقليدية “وفَّرنا عدداً لا بأس به من الوظائف في الدوائر الحكومية والميليشيات المُسلحة، إلّا أنّ عدم تبعية المتظاهرين لأي تحالف أو حزب أو دولة أجنبية، قلَّل من فرصهم بالعمل في أي مجال، ولم يبق أمامهم حلٌّ سوى الموت”. 

وأكَّد عادل أنّ الدولة تعاملت بجدِّية مع الاحتجاجات هذه المرَّة “تعلَّمنا من أخطاء عام ٢٠١٨، حين قتلنا في البصرة عدداً لم يؤثر بالمُطلق على نسبة البطالة. الوضع اختلف اليوم، إذ قتلنا قرابة المئة بعد أقل من أسبوع على اندلاع الأزمة، فضلاً عن آلاف الجرحى الذين سيخرجون من سوق العمل للعلاج؛ فلا يحسبون مجدداً مع العاطلين عن العمل”.

وأشار عادل إلى أنّ قتل المتظاهرين لا يحلُّ مشكلة البطالة وحدها “بل يُسهم في علاج أزمة المياه والخدمات من خلال تقليل عدد الأشخاص الذين يشكون من سوئها، بالإضافة إلى أزمة الكهرباء حيث سيكون الناس في حالة حداد؛ فيخففون من استهلاك الأدوات والأجهزة الكهربائية كالتلفاز والبلايستيشن والخلَّاط الكهربائي والسشوار”.

شعورك تجاه المقال؟