الداعمون

الحدود مؤسسة إعلامية مستقلة غير مرتبطة بأي حزب أو جهة سياسية، وتستقبل الدعم من مؤسسات وأشخاص وأعضاء يحترمون جميعاً الاستقلالية التحريرية للمؤسسة ولا يشترطون التدخل بها (يمكنكم قراءة السياسة التحريرية للحدود هنا).

ولضمان استمرارية المؤسسة واستقلاليتها؛ تعمل الحدود على أن تكون مستقلة مادياً من خلال عدة مصادر لاستدامة الدخل، من بينها إطلاق برنامج العضوية الذي يضم آلاف الأشخاص ممن يتشاركون مع شبكة الحدود أهدافها، ينخرطون فيما نعمل عليه من خلال “مجتمع الحدود” وعبر فعالياتها التي تنظّم على أرض الواقع أو المنصات الرقمية.

تقدّم الحدود، كمؤسسة، عدداً من الخدمات الأخرى التي تساعدها على تغطية تكاليفها: مثل إنتاج محتوى لمؤسسات تتشارك معها في الدفاع عن القضايا ذاتها، إضافة لقسم التطوير والبرمجة الذي يقوم بإدارة وتطوير مواقع الحدود الإلكترونية إضافة لتقديم الخدمات البرمجية للمؤسسات الإعلامية ومنظمات المجتمع المدني.

إلى حين بلوغ هذه الاستقلالية المالية، تتلقى الحدود دعماً من منظمة المجتمع المفتوح ومؤسسة دعم الصحافة الدولية إضافة لعملها على مشاريع تتعلق بالتدريب على الكتابة الإبداعية مع مؤسسة DOEN، إضافة للعمل مع مؤسسة روزا لوكسمبورغ الألمانية لتطوير جائزة الحدود للصحافة العربية.

سبق للحدود وأن نفذت برامج تدريبية مع الاتحاد الأوروبي من خلال الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام، وحصلت على دعم من المؤسسة الأوروبية للديمقراطية، وعملت على مشاريع تُعنى بالديمقراطية وحقوق الإنسان مع مؤسسة هاينرتش بول الألمانية.

تغطي هذه المؤسسات جزءاً من مصاريف الحدود – التكلفة الأساسية لإدارة المكان – ولكننا بحاجة إلى الدعم منكم كي نغطي قضايا أكثر ومناطق أكثر ومؤسسات إعلامية أكبر، من خلال العمل مع عدد أكبر من الكتاب.

الآراء المنشورة على الموقع قد لا تعكس رؤى المؤسسات الداعمة بالضرورة:

DOEN logo
شعار منظمة المجتمع المفتوح
شعار روزا لوكسمبورغ
شعار مؤسسة دعم الصحافة الدولي
شعار هاينرتش بول الألمانية
شعار الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام
شعار المؤسسة الأوروبية للديمقراطية