Loading...
خبر

الإمارات ترسل شحنة أسلحة إلى اليمن للتعويض عن انسحابها من الحرب هناك

رستم رنجة، مراسل الحدود للشؤون التي لا معنى لها

صورة الإمارات ترسل شحنة أسلحة إلى اليمن للتعويض عن انسحابها من الحرب هناك

ندّدت الحكومة الإماراتية باستيلاء الحوثيين في اليمن على شحنة أسلحة أرسلتها للميليشيات الحليفة لأبوظبي ونشرهم فيديوهات لفضح الأمر، معتبرة هذه الجريمة تقويضاً لجهودها في التوقف عن قصف اليمن ومدنيّيه بالطائرات الحديثة وإرسال المساعدات العسكرية وشعللة حرب بالوكالة دعماً لعمليتيّ السلام وإعادة الاستقرار.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإماراتية، داهش آل بغبغان، إن على الحوثيين الاستعداد لفقدان كثير من اليمنيين "ونأمل ألا يقفوا بوجهنا هذه المرة؛ الجميع يعلم أن الموت حق، وأن خيارات اليمن محصورة بابن سلمان أو الجمهورية الإسلامية أو ميليشيات لا يعرف أحد رأسها من قدميْها أو الإمارات، ولا أعتقد أنهم سيجدون من هو ألطف وأرق وأكثر تحضُّراً منا لقصفهم أو تمويل قتلهم".

ودعا داهش الحوثيين إلى التفكر في العواقب الوخيمة للاستمرار بإعاقة وصول الأسلحة إلى الطرف الآخر في النزاع "دعمنا في السابق كثيراً الميليشيات، ومن الوارد أن نرسل شحنة أسلحة هنا وهناك عن طريق الخطأ حتى بعد إلغاء اشتراكنا في بعض هذه النزاعات؛ لذا، يجب على الحوثيين عدم أخذ الموضوع بطريقة شخصية إلى هذا الحد، فنحن لا نرغب بقصفهم مرة أخرى، خصوصاً أن هذا لا يتماشى مع صورتنا كدولة راعية للسلام وعقد الصفقات، لكننا لن نتوانى عن قصف المشافي والأعراس دون هدف واضح لردعهم عن تجاوزات مماثلة في المستقبل".

شعورك تجاه المقال؟

Loading...