خبر

ابن سلمان يشتري نادي نيوكاسل يونايتد ليُثبت أنّه يتحلى بروح رياضية

سرحان شُبيصي، مراسل الحدود لشؤون تسجيل الأهداف النظيفة

صورة  ابن سلمان يشتري نادي نيوكاسل يونايتد ليُثبت أنّه يتحلى بروح رياضية

تبضّع رئيس إدارة صندوق الاستثمارات العامة السعودي جلالة الابن البار محمد بن سلمان، في أروقة الدوريات الأوروبية ووقع اختياره على شراء ٨٠٪ من أسهم نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي، ليثبت أنه يتحلى بأعلى درجات الروح الرياضية، ليس في الميادين السياسية والمقابلات التلفزيونية والسفارات الدولية فحسب، بل بشكل حقيقي وفعلي على ساحات الملاعب الرياضية.

وتبرز روح محمد الرياضية جلية في قبوله شراء الفريق المصنّف ١٩ في الدوري الإنجليزي وتحويله من "النادي الواقع في أزمة" إلى أحد أغنى الأندية الأوروبية بين ليلة وضحاها، ما يثبت التزامه الكامل بدعم المغلوب على أمرهم والمستضعفين في أنحاء العالم كافة، وانفتاحه على أن يُعزّ من يشاء وعدم اكتفائه بذل من يشاء فقط.

وقال محمد إنّ استحواذه على النادي سينعكس إيجاباً على المنطقة ويقوّي أواصر التفاهم الإقليمي "بإمكاننا الآن ممارسة المنافسة الصحية التي تغّنى بها وزير شؤون مجلس الوزراء الإماراتي الشهر الماضي بعدما طالبنا الشركات التي نتعامل معها بفتح مقرات إقليمية في بلادنا واستقطبنا الاستثمارات العالمية من دبي إلى الرياض، وصار بإمكاني أنا ومنصور آل نهيّان ارتداء الشورت والجلوس أمام الشاشات المسطحة أو على شرفات الملاعب والتشجيع سويةً عندما يلعب ناديه مانشستر سيتي مع ناديَّ نيوكاسل يونايتد، مثلنا مثلهم ومثلهم مثلنا لكلٍّ ناديه على حِدى".

علت الأصوات المتخوّفة من إجراء أي مباراة بين نادي محمد الجديد ونادي باريس سان جيرمان المملوك من أمير قطر وضرّة السعودية في دوري أبطال أوروبا تميم بن حمد

وتعقيباً على رفض بقية الأندية الإنجليزية لصفقة الاستحواذ، طمأن محمد مدراء الأندية تلك أنّه قادر على الاستحواذ عليها أيضاً وإثبات أنّ روحه رياضية من خلال الاستماع إلى مخاوفهم والنظر إليها بوصفه المالك لها.

أمّا إقليمياً، علت الأصوات المتخوّفة من إجراء أي مباراة بين نادي محمد الجديد ونادي باريس سان جيرمان المملوك من أمير قطر وضرّة السعودية في دوري أبطال أوروبا تميم بن حمد -إن تمكن ابن سلمان من ضخ مبالغ كافية لتزيين النادي بلاعب شهير يُضاهي ميسي- لما سيتسبب به فوز أو خسارة أيٍّ من الفريقين من تأثير على المصالحة الخليجية والسلام الذي عمّ المنطقة بعد قمة العُلا العام المنصرم.

شعورك تجاه المقال؟