خبر

الجزائر تطالب بنقل المغرب من جوارها

سعفان الفلطاط، مراسل الحدود لشؤون فسخ العلاقات

صورة الجزائر تطالب بنقل المغرب من جوارها

دعت الجزائر المجتمع الدولي بالتدخل في نزاعها مع جارتها المغرب، وأخذ الخطوات اللازمة لنقل هذا البلد من جوارها، بعدما فاض الكيل واتضح لهما استحالة العيش جنباً إلى جنب بعد عقود من الصراع والنزاع والصوت العالي ونشر الغسيل الوسخ أمام من يسوى ولا يسوى من الدول.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية إن هذا الطلب جاء إثر محاولات فاشلة للتعايش "يقطن المغرب بجانبنا منذ زمن بعيد جداً، ولم يكن أبداً جاراً محترماً؛ لطالما حاول الاستيلاء على أراضينا وأرسل أولاده إلى مناطقنا الحدودية ليفردوا عضلاتهم ويتزعرنوا علينا ويتبولوا على مناطقنا الحدودية، ولطالما ألّب أولادنا علينا ودعم الحركات الانفصالية والجماعات الإرهابية، ونحن متأكدون أنهم أرسلوا كتيبة متخصصة لافتعال الحرائق في غاباتنا".

وأضاف المتحدث أن المغرب هو من يقف وراء كل ما عكر صفو البلاد منذ استقلالها "الكيان، أي كيان، سواء أكان إنساناً أم شركة أم دولة، هو نتيجة للبيئة التي تحيطه من أقارب وأصدقاء وجيران، ويمكن القول بأن فساد المغرب وتعنته وديكتاتوريته أثرت سلباً علينا دون أن نلاحظ؛ فلولا المغرب لما تغلغل الفساد في مؤسساتنا تحت حكم الرئيس السابق، ولم تكن الحرب الأهلية لتنشب، ولما تأخرت الدولة في السيطرة على حرائق الغابات؛ كما أن المغاربة لا يتقنون اللغة الفرنسية مثلنا، ومع ذلك، تراهم يتعمدون الهجرة ليزاحموا شبابنا المهاجر في فرص العمل، و يسيئوا إلى سمعة العرب والجزائريين في بلاد الغربة مستغلين أنهم عرب أيضاً".

وأشار المتحدث إلى بضعة إجراءات يمكن اتخاذها لحل هذه المعضلة "مثل استبدال سكان المغرب بسكان دولة أخرى يمكن العيش معهم بهدوء، أو حفر قناة مثل قناة السويس على الحدود حتى يصبح المغرب جزيرة في المحيط الأطلسي، أو تستلم دولة مثل أسبانيا الحكم فيه، خصوصاً أن الرحلات السياحية بالباخرة مفتوحة دائماً بينهم".

شعورك تجاه المقال؟