خبر
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود

جماهير برشلونة يؤكدون أنّ الإبحار الشراعي رياضة لا بأس بها

راسم البرغوث، مشجّع برشلوني في السوق حالياً لأجل بيع تلفازه

صورة جماهير برشلونة يؤكدون أنّ الإبحار الشراعي رياضة لا بأس بها

بعد تخاذل ليونيل ميسي عن رعاية أمجاد برشلونة وستر عيوب لاعبيه، وتركه للنادي وجماهيره مخلّفاً وراءه منديلاً مبللاً بالدموع وعشر خشبات وريمونتادات تلوح بالأفق، أكدت الجماهير الغفيرة للنادي الكاتالوني أنّ الإبحار الشراعي رياضة لا بأس بها وأنهم يحبّونها منذ الطفولة، وكانوا يفكّرون بالتوافد إلى الشواطئ لمشاهدتها منذ تسجيل كوتينيو السابع والثامن.

وأكّد رئيس رابطة جماهير برشلونة السيد عبسي عاشق مراوغات ميسي، أنّ الجماهير حلفت مئة يمين بعدم العودة لمشاهدة كرة القدم "إنها رياضة تدفع للخروج عن الدين وسب أمهات اللاتينيين والأوروبيين والعرب، وفيها خشونة وتلاحمات وتأوهات وخلع للقمصان تلعب في عقل المشاهد وتثير غرائزه، خلافاً لرياضة الإبحار الشراعي الممتعة والمسالمة؛ حيث يجدف اللاعبون وهم جالسون داخل جسم القارب، مستمتعين، لا يُعكّر مزاجهم أوريجي ومانولاس وغيرهم من أولاد الز**".

ونفى عبسي أن يكون اندفاع الجماهير إلى متابعة الإبحار الشراعي أمراً متعلّقاً باحتمالية انتقال ميسي إلى باريس سان جيرمان "فليذهب إن شاء الله إلى الخريطيات القطري. لا يهمنا، توجّهنا للإبحار الشراعي هو مجرد رغبة في التنوع والتنوّر الرياضي وسعي لاكتشاف أنفسنا في مكان آخر يُهذّب سلوكياتنا، عوض الاضطرار لحشو أقدامنا في مؤخرة هذا الخائن حين يُسجّل الهدفين التاسع والعاشر في مرمانا. إنّ الإبحار الشّراعي يُفيد الروح ويُرخي الأعصاب، ولن يكون هناك أيّ احتمالية لخسارة المُجدف الأفضل في التاريخ لنادٍ حقير ابن شرمـ*** مثل باريس سان جيرمان".

وأضاف "اختياري لرياضات جديدة لا يعني بالضرورة انفصالي التام عن كرة القدم؛ سأتابع المستجدات وحالة المواهب والجواهر في برشلونة، بانتظار بزوغ نجم جديد مثل آنسو فاتي أو يوسف دمير لأعود لمشاهدة دوريات كرة القدم، وأتمنى أن يحدث ذلك سريعاً، فالإبحار الشراعي أتلف أعصابي، ** أخت هكذا رياضة".

شعورك تجاه المقال؟