خبر
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود

شاب ينفق ثمن شاحن على أشرطة لاصقة يصلح بها شاحنه ليوفّر على نفسه شراء شاحن جديد

صورة شاب ينفق ثمن شاحن على أشرطة لاصقة يصلح بها شاحنه ليوفّر على نفسه شراء شاحن جديد

بدر بكشوف – مراسل الحدود لشؤون إصلاح ما أتلفه الدهر

أنفق الشاب فريد القطاريفي ما يعادل ثمن شاحن جديد لشراء أشرطة لاصقة يضعها على كامل أجزاء شاحنه المهترئ، قبل أن يزيلها حين تتلف ويضع لاصقاً جديداً، موفراً بذلك على نفسه شراء شاحن جديد ومتغلباً على النمط الاستهلاكي السائد في أوساط الطبقة المتوسطة المستهترة التي تسارع لرمي الأشياء فور تلفها وفقدان الأمل بإصلاحها.

وكان فريد قد واجه بصلابة تعليقات أهله وأصدقائه ومعارفه على شاحنه المرقع “لم آخذ بنصائحهم لشراء شاحن جديد، وحين قدمه لي أحدهم هدية رفضته رفضاً قاطعاً. إنهم لا يدركون أبعاد ما أفعله؛ فالقبول بشاحن جديد يعني أن أصبح إنساناً بليداً يستسهل الحلول ويصعب عليه الخروج من منطقة الأمان. المسألة مسألة مبدأ؛ يجب عليّ الاعتماد على نفسي، ماذا لو وجدت نفسي في جزيرة نائية مهجورة وليس لدي إلا شاحن مكسور، كيف سأشحن هاتفي لأتواصل مع العالم إن لم أنجح بإلصاقه؟”.

وأضاف “في اليابان، ترتفع قيمة الخزفيات حين تنكسر وتلصق، حتى أنهم يزينون موضع الكسر بورق الذهب، ولكننا أناس لا نقدّر الأشياء. يجب أن يعود العالم إلى رشده؛ لن أتخلى عن شاحني مع أنه بالكاد يعمل، لن أتخلى عنه حتى حين يتلف تماماً، وبموقفي هذا أحافظ على عادة قاربت على الانقراض وأكون خيط الوصل بين زماننا والأزمنة اللاحقة. سيرى أحفادي شاحني، وعندما يكبرون سيرثونه عني تحفة من العصر البائد ويعرضونه بمتحف أو يبيعونه في مزاد سوذبي لمقتني الآثار بمبلغ معتبر”.

وأشار فريد إلى أن الموضوع لا يقتصر على المبادئ والنوستالجيا، بل يمتد تأثيره على إنتاج الشواحن والتطور الصناعي في العالم “لا يهمني إن أنفقت ثمن عشرة شواحن على الشرائط اللاصقة؛ سأستخدمها على الأشياء جميعها، على أكواب القهوة المتكسرة ومواسير المياه وتمديدات الكهرباء والكراسي والزجاج والجدران. يجب أن يعلم أصحاب المصانع أننا لن نقبل ببضائع قابلة للكسر والاهتراء والتلف. لقد بدأت بنفسي، وكلي ثقة بأن الكثيرين سيحذون حذوي، وبهذا أكون قد قدمت خدمة للبشرية الحمقاء، مع أنها لا تقدّر قيمة ما أفعله”.

شعورك تجاه المقال؟