خبر
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود

شاب يفر من منزل العائلة ويتقدم بطلب هجرة بعد كسره فنجاناً من الطقم الصيني

صورة شاب يفر من منزل العائلة ويتقدم بطلب هجرة بعد كسره فنجاناً من الطقم الصيني

علاء الجرابين – مراسل الحدود لشؤون الكريستال وغرف الضيوف

شهق الشاب ة.ؤ. وجحظت عيناه وأيقن قُرب نهايته وهو يرى الفنجان الذي تناوله من الفاترينة يهوي من يده على الأرض ويتكسر وتتطاير شظاياه، ليهرع إلى غرفته حاشياً ملابسه في حقيبة ويلوذ بالفرار إلى أقرب سفارة للاحتماء بداخلها وتقديم طلب لجوء إنساني لمغادرة البلاد إلى الأبد.

وأكدّ ة.ؤ. أن معاناته في الهرب وبلاد الغربة تبقى رحيمة مقارنةً مع المصير المظلم الذي كان ينتظره على يد السيدة والدته ”من الممكن أن أتحمل حرماني من المصروف وطردي من المنزل، أو تقوم بنزع جلدي وهي تقرصني، أو تكسر يدي وتحبسني لشهور في الغرفة، لكنني أتذكر جيداً نظرتها وهي تحذرنا أنا وأخوتي من الاقتراب بجانب طقم الفناجين الصيني. تلك النظرة تشي أن ما ستفعله بنا أسوأ من ذلك بكثير حتى ولو حاولنا شرب الشاي بفناجين الطقم الصيني دون التسبب بكسره“.

و تابع ة.ؤ. ”لا أفهم لمَ لا تسمح لنا بلمس طقم الفناجين الصيني رغم أن كل ما حولنا صيني؟ ها هيَ ملابسي الداخلية كلها صنع الصين ولا توجد لديها مشكلة في تحويلها لمماسح عندما تهترئ في الغسيل، لكنها تعامل طقم الفناجين الصيني كتحفة فنية لا يستطيع أحد سواها لمسها أو تنظيفها من الغبار. حرصها الزائد هو السبب في إثارة فضولي لفتح الخزانة ومسكه والتمعن فيه“.

وأضاف ة.ؤ. أن فور حصوله على الموافقة للهجرة سيبادر بافتتاح منظمة حقوقية تعنى بحقوق كل أولئك البشر الذين يعانون في زنازين بيوتهم بعد محاولتهم لمس فناجين الأطقم الصينة أو سكاكين طقم العرس، أو جلوسهم على أرائك الضيوف، مشدداً على ضرورة تدخل المجتمع الدولي في هذه القضية الإنسانية ومدّ يد العون لهم بتأمين معابر آمنة إلى الخارج.

من جهتها، استذكرت السيدة أم ة.ؤ. لمراسلنا لحظة إدراكها انكسار الفنجان ”كنتُ في السوق عندما أحسست بوخزة في قلبي وشعور جارف من التوتر، أدركت حينها أنّ منزلي تعرض لعملية تخريبية، أرجو منك أن تقول لهذا الحيوان الذي لا أريد ذِكرَ ولا حتى تذكر اسمه ألّا يريني وجهه ثانية؛ فقد غسلت يدي منه ومن تربيته، حتى يجلب طقم صيني جديد مطابق للطقم الذي كسر أحد فناجينه، حينها سأفكر في عقوبة ملائمة لجريمته“.

شعورك تجاه المقال؟