خبر

السيسي يُطمئن المصريين أنّ الوضع الوبائي ممتاز لدرجة إمكانية الاستثمار فيه مادياً

صورة السيسي يُطمئن المصريين أنّ الوضع الوبائي ممتاز لدرجة إمكانية الاستثمار فيه مادياً

طمأن سيادة الرئيس البِرنس الدكر عبد الفتاح نور عينينا السيسي الشعب المصري بأن الوضع الوبائي في مصر متقدم وممتاز، مما يسهل بدء الاستثمار فيه، خصوصاً وأن الدولة نجحت بوضع يدها على اللقاح وتسعيره استعداداً لبيعه.

وقال عبد الفتاح إن الاقتصادات العظمى تعاملت مع الوباء بسلبية واستسلمت لخسارة المليارات بسببه “ولكننا تحليّنا بالإيجابية وحولنا تحديات تحصيل اللقاح إلى فرص لبيعه وتعويض الخسائر الاقتصادية، عوض توزيعه بالمجان ومفاقمة الأزمة؛ ذلك أنّ الدولة الذكية تستغل كافة مواردها من أموال ومعادن ومحاصيل وأراضٍ وجزر ومصانع رخام وغرانيت وأسهم في قناة السويس وفيروسات ومواطنين”. 

وأكّد عبد الفتاح أنّ بيع اللقاح ليس سوى خطوة على طريق تحقيق الاكتفاء الذاتي العسكري “خاصة وأنّنا نتطلع للاستثمار بذكاء؛ إذ لن نكتفي ببيع اللقاح فحسب، بل سنبيع الإبر المرفقة معه والكحول الطبي والقطن المستخدمين للتعقيم وأجور الممرضين، وسنفرض دخولية على أبواب المستشفيات ونفتتح حولها أكشاكاً ونوزّع باعة متجولين في ممراتها لبيع كمامات طبع عليها تحيا مصر بشكل إلزامي”. 

وأضاف “أتمنى ممن يرزحون تحت خط الفقر ويعجزون عن شراء اللقاح بسعره الحالي ألّا يلجؤوا للسوق السوداء؛ فقد حسبنا حسابهم بلقاح مخفف بالماء بأسعار تفضيلية، فضلاً عن قدرتهم على الاستفادة من عرض (اشترِ ٢ فايزر واحصل على ١ سينوفارم مجاناً)”. 

وأبدى عبد الفتاح تفاؤله بمستقبل الوضع الاقتصادي للوباء، خاصة مع ظهور بشائر خير بتطوّر سلاسلات جديدة للفيروس، وهو ما يعني أنّ تجارة المطاعيم ستكون مصدر دخل مستدام للجيش في الفترة المقبلة، إلى أن ينجح نوابغه في علاج الفيروس وإعادة تصنيعه وبيعه على شكل أصابع كفتة أو سلاح بيولوجي.

شعورك تجاه المقال؟