خبر
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود

مصرف سوريا المركزي يخفف عن المواطن عبء حمل أوراق نقدية كثيرة دون قيمة بطرح ورقة واحدة دون قيمة

حازم درغالة، مراسل الحدود لشؤون صمود الليرة

صورة مصرف سوريا المركزي يخفف عن المواطن عبء حمل أوراق نقدية كثيرة دون قيمة بطرح ورقة واحدة دون قيمة

طرح مصرف سوريا المركزي أوراقاً ملونة وصفها بالنقدية، زُيِّنت بزخارف منمنمة وكتب عليها رقم ٥٠٠٠، في إشارة على ما يبدو لعدد الليرات التي تمثلها هذه الورقة، وذلك ليحملها المواطن ورقة واحدة دون قيمة عوض الأوراق الكثيرة معدومة القيمة التي اعتاد حملها.

وقال الرفيق حاكم البنك إن الأوراق طُبعت عام ٢٠١٩ “وترقبنا تدهور قيمة الفئات الأدنى منها حتى انعدمت نهائياً، ثم طرحناها للتداول ونحن مطمئنون إلى أن المواطن لن يتوقع عودة بعض الفكة منها حين يستخدمها، آخذين بالحسبان أثرها النفسي بعلاجه من أوهام قدرته على شراء ما يسد رمقه لمجرد امتلاكه رزمة أو رزمتين من الأوراق عديمة القيمة”.

وطمأن الرفيق المواطنين أن لا تأثير البتة لهذه الأوراق على وضع الاقتصاد السوري ولن يحصل أي تضخم “لأننا حللنا مشكلة الاقتصاد بإلغائه نهائياً، وبفضل هذا الإجراء وضعُنا حالياً – كما ذكرت الرفيقة المستشارة عالمة الاقتصاد والسياسة بثينة شعبان – أفضل بخمسين مرة على الأقل مقارنةً بعام ٢٠١١، ونستطيع ضخ ملايين من هذه الأوراق ونحن مطمئنون”.

وأشار الرفيق إلى أن هذه الأوراق قد لا تحمل قيمة مادية، لكنها تحمل قيم معنوية كبيرة جداً لدى المواطن “ستبث ألوانها الطمأنينة في قلبه، وسيذكِّره رسم الجندي شامخاً يؤدي تحية العلم بكل التضحيات التي قدمها في سبيل بقاء السيد الرئيس بشار الأسد، فيشعر أنها تغنيه عن أموال العالم، بكل فئاتها، وتغنيه كذلك عن الاحتياجات الأساسية التي يمكن شراؤها بهذه الأموال ليبقى على قيد الحياة”.

ونوّه الرفيق الحاكم إلى مزايا أخرى في الورقة “أهمها استحالة تزويرها؛ لأن كلفة القوالب والورق والحبر وأجور الأيدي العاملة التي تلزم لإنتاجها تفوق قيمة الورقة نفسها بكثير، ومن المؤكد أن المزور سيحتاج للاستدانة حتى يسد عجزه”.

شعورك تجاه المقال؟