خبر

الحكومة الأردنية تمنح صاحب العمل خصومات على الفوائد وللعامل خصومات على الراتب

صورة الحكومة الأردنية تمنح صاحب العمل خصومات على الفوائد وللعامل خصومات على الراتب

انطلاقاً من ريادتها في التعامل مع أزمة كورونا وتبعاتها الاقتصادية، قرَّرت الحكومة الأردنية في ظل سريان قانون الدفاع منح أصحاب العمل خصومات على فوائد القروض البنكية الممنوحة لهم، وإعطاء العُمال خصومات استثنائية تصل إلى ٦٠% على رواتبهم.

وقال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز إنّ التدابير الحكومية تراعي جميع الفئات الاجتماعية “عند مراعاة صاحب العمل ومنحه صلاحيات تخفيض رواتب الموظفين وإجبارهم على العمل الإضافي دون مقابل، سيزداد معدل ربحه وينتعش جيبه بأقل التكاليف، فضلاً عن توفيره أتعاب محام للشركة لأنّ القانون يحميه دون حاجة لأحد، فتنفرجُ أساريره ويتبرّع عن طيب خاطر للمنصات الإلكترونية المُستحدثة من قبلنا لإنعاش الاقتصاد وجني أموال لإقامة مؤتمرات تشجِّع الاستثمار الذي سيزدهر في البلد ويؤمِّن فرص عمل لمن فقدوا أعمالهم بسبب أمر الدفاع ٦”. 

وأضاف “إنّ الخصومات على راتب الموظف ستدفعه للبحث عن عمل إضافي لتعويض فقدانه لراتبه القديم، ما يُحرِّك الاقتصاد ويزيد الإنتاج في البلاد. ولا ننسى أنّنا بذلك نساعد صاحب عمل آخر على استغلال الموظف، الأمر الذي سيحسن سمعة البلاد أمام أصحاب رؤوس الأموال، فيكفُّوا عن تسجيل شركاتهم في جزر الباهاماس“. 

وأوعز عمر للعاملين بضرورة احترام ومراعاة أرباب نِعمهم “لقد دفعوا لكم النقود لسنوات وفتحوا بيوتكم. لحم أكتافكم من خيرهم، وإن لن تتمتعوا بالأخلاق الكافية لرد الجميل لهم، فاعلموا أنّنا موجودون لردّ الحقوق إلى أصحابها؛ فهم قلة ولن نضحي بخسارتها لسواد عيون أعداد غفيرة منكم يمكن استبدالها في أي وقت بعاطلين كُثر عن العمل، أو بعمال وافدين لا يتمتعون بأي حقوق أو يتجرؤون على المطالبة بها”. 

في سياق مُتصل، أشاد الباحث والمفكر الاقتصادي ماهر زحاطلة ببعد نظر وحسن تدبير الحكومة “وهو ليس مستغرباً؛ فهذا ما عهدناه عن الحكومات الأردنية المتعاقبة التي أدركت أنّ الإنسان هو أغلى ما تملكه، وباعته بصفقة رابحة في ظل أزمة اقتصادية خانقة تعصف في البلاد”. 

شعورك تجاه المقال؟