خبر

جُحا يتفقّد مساميره في إدلب

صورة جُحا يتفقّد مساميره في إدلب

امتطى جُحا التركي حماره، على رأس جيش عظيم، تتقدَّمه مجموعة من الثيران الهائجة تحمي ثُلة من التيوس في الصفوف الخلفية، واتجّه إلى إدلب شمال غرب سوريا، لبدء جولة تفقدية اعتيادية لمساميره التي خلّفها أجداده العثمانيون، أصحاب الأرض، في البلاد.

وسبق لجُحا أن تخلّى طواعيةً عن استعادة أرض أجداده، إلّا أنّ اندلاع حرب ضروس في سوريا، جعله يخشى على مساميره، ممَّا اضطره لإرسال جيش جرّار يحميها، ويقتل من يُهدّد وجودها أو ينزعج من رؤوسها المُدبّبة، ويُلوِّح لمن يُقلّل أدبه عليها، بطرده من البلاد.

وقال جُحا إنّه فضّل في بداية الأزمة تدريب السُكّان أنفسهم للتخلّص من النظام الحاكم وحماية مساميره مُستقبلاً، إلّا أنّهم لم يفشلوا بإزاحة النظام فحسب، بل أدّت رعونتهم لتسرّب مسامير كثيرة إلى تركيا عبر الحدود “وما لم أُسيطر على الوضع الآن، قد تُخلعُ مساميري من سوريا، وأضطرُّ للتعامل مع مسامير السوريين عندي إلى الأبد”.

وأكّد جُحا أنّه لن يترك مساميره دون حماية ولو ليوم واحد، خاصة في ظلّ انتشار مسامير أخرى في كُل رقعة من سوريا، ما قد يؤدي إلى مفاوضات سلام خطيرة، تستثني مساميره أو تفرض عليها شروطاً غير مرضية، تضطرّه للتعامل مع مسامير كُردية.

شعورك تجاه المقال؟