Skip to content

الجزيرة والعربية تدرسان إعادة توحيد الأخبار في ظل مؤشرات لمصالحة خليجية وشيكة

بدأت إدارتا الجزيرة والعربية مباحثات تهدف إلى إعادة توحيد الأخبار والمحتوى المتنوّع في موقعيهما الإلكترونيين وقنواتهما بعد ظهور مؤشرات للمصالحة بين إداراتيهما الحقيقيتين المتناحرتين منذ أكثر من سنتين، ويا دار ما دخلك شر ولا محبة إلا بعد عداوة.

وخلافاً لبقية الدكاكين الصحفية التي تمّ تأسيسها على ضوء الأزمة، والتي لن تواجه أي صعوبة بالانتقال المباشر من قذف وشتم عرض الشيخة موزة إلى الإِشادة بقوامها الممشوق دون أن يلحظ أحد، ستدفع مهنية القناتين وتاريخهما العريق واحترامهما عقول المتابعين لتغيير مواقفهما تدريجياً وعلى عدة مراحل، لتُستهل المرحلة الأولى بتذكير جمهوريهما بالمشتركات بين أنظمة الدول المتنازعة، كالتاريخ والجغرافيا والدين والعروبة والنفط والاستبداد والصداقة مع أمريكا والتطبيع مع إسرائيل والعبث في الدول العربية الأخرى.

وفي المرحلة الثانية، ستركِّز إداراتا المؤسستين جهودهما على التخلص من الأرشيف الذي امتلأ خلال الأزمة بالردح والردح المضاد، حيث ستحذف الأخبار المترجمة عن صحف أجنبية والتي تنشر فضائح الدول من مواقعهما، وتوقف نشر التقارير التي تكشف انتهاكاتٍ حقوقية وتعذيب معتقلي رأي في السجون السعودية وإنهاك عمال في قطر حتى الموت وتعاقد الإمارات مع شركات تجسس إسرائيلية.

ومن المرجَّح أن تقوم القناتان بتخزين هذه التقارير عوض حذفها تماماً، وتغيير عقود العديد من من كتاب رأي ومعدي برامج ومنتجي وثائقياتٍ من موظفين دائمين إلى عمَّال مياومة يمكن طلبهم وقت الحاجة، تحسباً لنشوب أيِّ خلافٍ جديد بين الدول الثلاث في المستقبل.

في حين سنتجح الإدارتان بتوحيد أخبارهما الإقليمية بسهولة، فما زالت قطر عضواً في التحالف العربي، كما ستضمن المصالحة تقسيماً يُسعد الأطراف جميعها لحصصهم في الصومال وليبيا والسودان وسوريا، فضلاً عن شروعهما بالتوصل إلى نقطة تلاقي لإعادة تعريف التطرّف والإرهاب، وإمكانية شتم إيران بين الحين والآخر.

يذكر أنَّ القناتين وضعتا الخطة المشتركة فحسب، ولن تطبق إلا في حال تحقَّقت المصالحة. وإلى ذلك الحين، سنظلُّ قادرين على الاستمتاع بنشر كلٍّ منهما غسيل الآخر.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

image_post

بعد تأكيده أنَّ جميع المتظاهرين المعارضين لانتخابات الرئاسة خونة ومرتزقة وبقايا استعمار ومندسون ومثليون خلال حديثه في مجلس الأمة، تساءل وزير الداخلية الجزائري صلاح الدين دحمون عن كيفية ازدياد أعداد المعارضين بهذه السرعة، على الرغم من مثليتهم الجنسية واستحالة تكاثرهم.

وكاد صلاح أن يسحب تصريحه بعدما فكَّر بالأمر قليلاً، إلا أنَّ منصبه المرموق منعه من التراجع عن كلمته، ودفعته ضرورة الحفاظ على سمعته للالتزام بها والتأكيد عليها، خصوصاً وأنَّه صرَّح بمعرفة وزارته أسماء المعارضين فرداً فرداً، ومراقبتهم لكافَّة تحركاتهم، ولم يعد هناك مجال للتراجع عن وصفهم بالمثليين.

ولأنَّنا في الحدود نهتمُّ بسمعة الوزراء والمسؤولين، ونحاول الإجابة على تساؤلاتهم قدر ما نستطيع لتبقى أذهانهم صافية ويخرجوا علينا بالمزيد من التصريحات التي يمكننا استخدامها في مقالاتنا، طلبنا من الزميل مصعب التغابي، أكثر حتى من معدَّل سذاجته الطبيعي، ليتمكن من تقمّص شخصيَّة صلاح والاقتناع بأن وصف مجموعة من الأشخاص بـ”المثليين” شتيمة أو تهمة، ثمَّ التغابي أكثر قليلاً ليطرح سؤال صلاح ذاته، لكن ليس بنفس القدر ليبقى قادراً على العثور على إجابةٍ نقدِّمها لوزير الداخلية.

عاد لنا مصعب بعد بضع ساعاتٍ بنصٍّ دوَّن فيه مراحل تفكيره كصلاح، يحتوي على العديد من الاحتمالات التي يمكن له استعمالها وتصديق أيٍّ منها ليرتاح باله:

هل فعلاً هم مثليون؟ قد يبدو لنا في البداية أنَّهم ليسوا كذلك بالنظر إلى تكاثرهم وزيادة أعدادهم، لكن كيف يتكاثرون ويزدادون عدداً؟ بل ويحققون ذلك بسرعة أكبر من المغايرين أمثالنا! أيعقل أنَّ المزيد من المثليين ينضمون لهم يوماً بعد يوم؟ لكن لم قد يقرِّر أحدٌ أن يصير مثلياً ويعرِّض نفسه لاضطهاد المجتمع وحقده واستعمال جنسانيِّته كشتيمة؟ أم أنَّ السفارات تدفع أموالاً طائلة هذه الأيام؟ في هذه الحالة؟ هل يمكن أن أصبح مثلياً أنا أيضاً؟

ربما سبقتنا الأجندة المثليَّة بعدَّة خطوات، وصار بمقدورهم التكاثر كالأرانب؟ لكنَّ تأكيد مراقبتهم ومعرفتهم جميعها ينفي القدرة على استعمال هذا التبرير رغم منطقيّته. أيعقل أنَّه استنساخ؟ فكلُّ شيءٍ ممكنٍ بالنسبة لهؤلاء المرتزقة بقايا الاستعمار، فهم لا يمتلكون ولا ذرَّة احترامٍ تجاه النظام الطبيعي للحياة، ويريدون تغييره والإخلال به من كل النواحي، سواءً في علاقاتهم الجنسية أو بتحكم الجيش في السلطة وسيطرته على كافة جوانب الحياة.

لكن في حين تفسِّر فرضية الاستنساخ ولادتهم بالغين عاقلين، جاهزين للنزول إلى الشوارع وحمل اليافطات بل وكتابة الشعارات عليها، فإنها تفشل حين نلاحظ اختلاف وجوههم وبنيتهم الجسدية.

أيعقل أنَّني، لا قدَّر الله، كنتُ مخطئاً؟ وأنَّهم ليسوا جميعاً مثليين، وإنما مجرَّد أناس يعبِّرون عن رفضهم الانتخابات في مزيجٍ متنوِّعٍ من المرتزقة وبقايا الاستعمار والمثليين ومثليين آخرين من دولٍ معادية متآمرة وُضعوا في المظاهرات باستخدام تقنية الهولغرام لخداعنا؟ أمرٌ محيرٌ فعلاً.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

طالب جلالة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الرئيس الصيني بتوضيحاتٍ فورية ومفصلة عن الإجراءات التي اتبعتها سلطات بلاده تجاه مسلمي الإيغور وطرق التعتيم على ما تفعله، لينقل التجربة إلى المملكة ويطبقها على مسلميه.

وقال محمد إنَّه جرّب عدة طرقٍ للتعامل مع مسلميه “لكنَّها اقتصرت على عزلهم عن المجتمع في المعتقلات وجلدهم أو صعقهم بالكهرباء أو تهديدهم بالاغتصاب أو إعدامهم، الأمر الذي لم يُجدِ نفعاً للأسف. اليوم أدركنا أنَّنا لم نكن بحاجة لكل هذا، وأن بإمكاننا الاستفادة من التجارب المتقدّمة التي تقدِّم حلولاً جذرية لتنظيف أدمغتهم استعداداً لدمجهم مجدداً مع المجتمع كمُبشرين بإسلام الدولة الجديد”.

وأوضح محمد أن تجربة السعودية لغرس الفكر الوهابي غصباً في عقول مواطنيها كانت صعبة جداً “ولم ننجح بترسيخه إلا بعد عقود من بدء العملية، لذا، من الأفضل تعلُّم ما يفعله الصينيون وتطبيقه لفاعليته في غسل عقول الملايين خلال بضع سنوات”.

وتوقّع محمد من الأشقاء الصينيين التعاون مع السعودية “فنحن، وإن اختلفت توجهاتنا في بعض الأحيان، نظامان شموليان نشترك في رغبتنا بإعادة تأهيل أي شخص مُختلف عنّا، وإن لم يقدّروا ذلك، عليهم على أقل تقدير احترامنا لما فعلته بمسلميها، أو عدم تدخلنا بالاعتراض في شؤونها الخاصة”.

من جانبه، أبدى الرئيس الصيني شي جنبينغ استعداده لمشاركة الخبرات الصينية مع السعودية

“رغم أن هناك أموراً يجب أن تعلمها نحن منهم، خصوصاً الإعلام العربي الذي لم يذكر أي شيء حول ما يجري مع الإيغور الذين اعتقدنا أن أمرهم سيكون مهماً باعتبارهم مسلمين. إن هذا لا يعكس فقط مقدار تأخرنا بالقمع، بل يبين مدى تطور الإعلام العربي لدرجة تحويله غسيل الدماغ لإجراء وقائي، والتعتيم فناً”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن