خبر

السعودية تشتري جنوداً أميركيين بعد رفض الكونجرس بيعها أسلحة

صورة السعودية تشتري جنوداً أميركيين بعد رفض الكونجرس بيعها أسلحة

قرَّرت وزارة الدفاع السعودية تعويض عدم قدرتها على شراء الأسلحة من الولايات المتحدة الأمريكية، بشراء جنود أمريكان جاهزين بعتادهم وأسلحتهم وديموقراطيتهم وبساطيرهم.

وقال النَّاطق باسم الوزارة متعب آل زقابيط لمراسلنا إنَّ صلف الكونجرس وإصراره على عرقلة بيع الأسلحة شكَّل فرصةً ممتازة لتطوير القوة العسكرية السعودية “يتفوَّق الجنود الأمريكان على أسلحتهم بمراحل، فهم يمتلكون مشاعر تساعدهم على فهم حاجتك للقتل والتفجير، وهو ما يجعل أداءهم أفضل وأروع في المعارك من الأسلحة الصماء، فضلاً عن إمكانية استخدام الجندي الواحد في مهامّ مختلفة وتوجيهه إلى القتال وإعادة إرساله للاشتباك مرات عدة، على عكس الصواريخ والرصاص التي لا يمكن استخدامها سوى مرَّة واحدة”.

وأضاف “ربَّ ضارة نافعة؛ يعتقد الكونجرس أنه يعاقبنا بهذه الطريقة، ولا يدرك أنه قدم لنا خدمة العمر، إذ سيشكل هؤلاء الجنود قيمة تعليمية وحضارية لجنودنا بما يملكونه من خبرات، وسينهلون منهم قيم المروءة والشجاعة والشهامة عندما يسمعون منهم قصص البطولات الأمريكية في العراق وفييتنام”.

وأكَّد متعب أنَّ نجاح هذه التجربة سينتج استثمارات جديدة “سنخصص المبلغ ذاته لاستيراد أعدادٍ أكبر من الجنود الشرق آسيويين كما كنا نفعل في الماضي، خصوصاً أنَّ أحداً لن يكترث بهم إن نشبت حربٌ مع إيران، ولن ينتبه لمقتلهم لا كونجرس ولا اتحاد أوروبي، ولن تُنشر أسماؤهم هاشتاقات على تويتر”.

وأعرب متعب عن اطمئنانه من إتمام صفقة الأسلحة في نهاية المطاف “سنضيف صفقة ببضع مئات من المليارات ليغضَّ أعضاء الكونجرس الطرْف عن حرب اليمن وقضية خاشقجي، ويدركون مثل الرئيس ترامب أنَّ الزبون مهما فعل دائماً على حقّ”.

شعورك تجاه المقال؟