Skip to content

كم دار عبادة ومول كانت ناسا لتبني بدلاً من هدر ميزانيتها للصعود إلى المريخ؟

طالعتنا الأخبار اليوم عن نجاح ناسا بإرسال مسبارٍ إلى سطح المريخ، مُهدرين أموالاً طائلة لمغادرة كوكبنا الجميل الممتلئ بالمدن الجذّابة المُزيَّنة بالمولات ودور العبادة نحو ذاك الكوكب الأحمر القاحل. والمصيبة، أنهم يُهلِّلون ويصفِّقون لذلك على اعتبار أنّه إنجازٌ علمي. حسناً، برافو، هل لهم أن يخبرونا ما أهمية إنجازهم الأرض؟ هل سنلمس أثر وصولهم إلى هناك على حياتنا وآخرتنا.

دعوني أخبركم، تُكلِّف وكالة ناسا ٨٢٨.٨ مليار دولار أمريكي سنويّاً، وهو مبلغ إذا ما استثمرناه في تشييد بيوت عبادة صغيرة المساحة بكلفة ٥٠٠٠٠ دولار للبيت الواحد، فإنه يكفي لبناء ١٦ مليوناً و٦٥٠ بيتاً، أما إذا أردنا أن نُبذِّر قليلاً ونزيد من مساحتها، سيكلَّفنا الواحد منها نصف مليون دولار، وبهذا، نشيّد مليوناً و٦٦٠ ألفاً وخمسمئة دار، لو صلَّى ١٠٠٠٠ شخص في المعابد الصغيرة، بمعدَّل مئة صلاة للفرد الواحد، فإننا سنُنتج ١٦ ترليوناً و٦٥٠ مليون صلاة. لنخصم منها ٦٥٠ مليوناً، لأن البعض يُصلُّون رياءً ولن تُحسب صلواتهم.

ولمَّا كانت الحسنة عند الله بعشرة أضعافها، فهذا يعني أن لدينا ١٦٠ ترليون حسنة ستنزل على العباد الأمريكان الصالحين. وإذا افترضنا أنهم ٢٠٠ مليون مؤمن، فإن كُل فردٍ منهم سيدخل في حسابه ٨٠٠ حسنة، أما إن احتسبنا الواحدة منها بعملة نقدية واحدة من قيمة أعلى عملة على سطح هذه البسيطة، الدينار الكويتي، الذي يُعادل الواحد منه ۳.۳ دولارات، مضافاً إليها ۱۱ دولارٍ كفوائد للحسنة، ستساوي الواحدة ١٥ دولاراً تقريباً، وهذا يعني أن كل فرد أمريكي سيجني ٤٠٠٠٠ دولار على هيئة حسنات تكفيه لشراء سيارة فخمة، وإن تعاون مع زوجه، فسيشتريان بيتاً متواضعاً يؤويهم في الجنة.

أما فيما يخصُّ المولات، فإنَّ تكلفة إنشاء أحدها في الولايات المتحدة الأمريكية تُقدّر بـ ٢٤ مليون دولار، أي أن المبلغ الذي يُصرف على ناسا يكفي لبناء ٣٤٥٣٣.٣٣٣٣٣٣٣ مولاً، نعم، ٣٤٥٣٣.٣٣٣٣٣٣٣ مولاً بجميع الثلاثات الكثيرة بعد الفاصلة، لنعتبر أن كُلاً منها سيجلب مليون زائر سنوياً، حينها، ستذهب الفاصلة ويصبح الرقم كاملاً صحيحاً دون كسور، نعم ٣٤٥٣٣٣٣٣٣٣٣٣ زائراً، يمكن لصاحب كل مول عرض الجوارب الحمراء بسعر دولارين ليشتريها ٣٠٪ من الزوار قبل أن يعيدها ١٠٪ لأنَّها لا تناسب مقاساتهم، فيبيع ١٧٢٦٦١٦٦٦٦٦٥ جورباً بقيمة ٣٤٥٣٢٣٣٣٣٣٣٠ دولاراً، بإمكان أصحاب المولات استثمار نصفها لبناء ٧١٩٤.٢٣٦١١١٠٤ مولاً جديداً، و٣٢٠٠٠٠ دار عبادة بالنصف الآخر.

إن إصرار الأمريكان على الذهاب إلى الفضاء لاستكشاف خباياه، ودفعهم مبالغ طائلة لإرسال كومة حديد إليه غير مُجدٍ بتاتاً، فهم لم يُدخلوا قرشاً واحداً إلى جيبنا، ولم يخرجوا بعد إلى نطاق السماء الثانية. كان بإمكانهم أن يصبروا إلى يوم القيامة، حيث سنصل جميعاً إلى السماء السابعة، بالمجّان.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

شاب يشترك بعدَّة دورات مجانية أخرى لزيادة عدد الرسائل الإلكترونية التي سيتجاهلها

image_post

اشترك الشاب مؤيد العُشمان بسلسلة أخرى من الدورات التي تظهر إعلاناتها على الإنترنت، وحمّل كل النشرات والكتب الإلكترونية المُرفقة بها، ليزيد بذلك عدد الرسائل الإلكترونية التي تصله منها، ويتصرف بها كما يفعل مع جميع الرسائل التي ترده من دورات مماثلة، يتجاهلها. 

وقال مصعب إن استقبال الكثير من الرسائل الإلكترونية وتجاهلها يمنحه شعوراً بالأهمية ما كان ليتحقق دون وجود دورات كهذه” فهي تدعم ثقتي بنفسي وتعطيني الفرصة لأشكو كثرة الرسائل مثل المدراء تماماً، وحين أصل إلى هذه المرحلة، سأستفيد من دورة سوفت سكيلز اللي حصلت عليها اليوم بعد استقبال عدد كاف من الإيميلات والاعتياد على نمط حياة المسؤول”.

وأضاف “كمّ المعلومات الهائل الموجود في بريدي  يخوّلني للعمل في أي مجال وبأحسن الشركات. ليس عليّ سوى اختيار الوظيفة التي تروق لي والذهاب إلى الإيميل وتعلّمها خلال يوم أو يومين، وإن استطعت يوماً من الأيام قراءتها كلّها سأصبح مؤهلاً بشكل يفوق مستوى أي شركة في العالم، لأؤسّس شركتي الخاصة وأشتري دورات لكل موظفيّ وأحقق نجاحاً أكثر من فيسبوك وغوغل وأمازون مجتمعين”.

وأكد مصعب أن هذه الدورات ستجدي نفعاً يوماً ما “سأحصل عليها الآن مجاناً مستفيداً من العرض الذي يظهر إعلانه منذ أكثر من سنة قبل أن يصبح ثمنها آلاف الدولارات. لا يعلم المرء ماذا سيواجه مستقبلاً؛ قد أمتهن عملاً يتطلب معرفة كافة أسرار برنامج الفوتوشوب ودمجها مع برمجة بايثون ومهارات التسويق، أو عندما أتزوج أجد نفسي متقناً طبخ أشهى الأكلات الصينية مما يفرح زوجتي، ومن المرجح يوماً عندما أتقاعد أن أشكر (مؤيد الشاب) على تعليمي صنع طاولات الخشب عندما أتّخذها هواية.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

شاب يرسل رسالة واتساب لصديقه كي يتصل به على تيليغرام لأن خط الخليوي لم يلتقط الاتصال

image_post

بعد عقدين من التقدُّم الهائل في تكنولوجيا الاتصالات، والذي خلَّص البشرية من الهاتف الأرضي ومشاكل تشابك الخطوط والتشويش وعدم وضوح الصوت، أرسل الشاب هاني قمطاز رسالة عبر واتساب إلى صديقه مؤيد سناكر يخبره فيها أن يتصل به على تيليغرام، لأن الهاتف الخليوي لم يلتقط الاتصال.

وكان هاني قد شارف على فقدان الأمل من الاتصال بصديقه، لولا تذكُّره قدرته على الاستفادة من الإنترنت الذي يدفع ثمنه لشركة الاتصالات المُشترك فيها، إلا أنه فشل باستخدام واتساب لإجراء المكالمة؛ إذ تحجب الشركة خدمة المكالمات لدفع الناس إلى الاتصال عبر شبكتها إلى حين تمكُّنها من إجبارهم على دفع مال إضافي لإجراء مكالمات عبر التطبيق، فضلاً عن كون الحكومة تتنصَّت على المكالمات التي تُجرى بواسطته، ليبعث له في نهاية المطاف رسالة نصية تخبره بضرورة مكالمته عبر تيليغرام.

ولدى بدء الاتصال، اكتشف هاني قدرته على سماع مؤيد، لكن مؤيد لا يستطيع سماعه، والعكس صحيح باستخدام فيسبوك مسنجر، ليتصل به عبر التطبيقين بمكالمتين في آن واحد، إلا أن حِمل إجرائهما كان ثقيلاً على الإنترنت البطيء؛ مما أدى لوصول الصوت متأخراً إلى هاني، بينما كان مؤيد يسمع نفسه وهو يتكلم قبل أن يفشل الاتصال. هنا حاول مؤيد مكالمة هاني عبر إيمو، لكنه اكتشف أن هاني لا يستعمله. في تلك الأثناء كان هاني يحاول الاتصال بمؤيد على لاين، المعروف باستهلاكه الكبير للبطارية، مما أدى لنفاد شحن هاتفه، فاضطر لطلب هاتف زميله، وعندما حاول الاتصال بمؤيد فشل الأمر؛ لأنه – وبطبيعة الحال – الهاتف المتنقل المطلوب لا يمكن الاتصال به. 

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن