Skip to content

فتاة تخدش الحياء العام وتنعت شاباً بكلمات بذيئة أثناء تحرشه بها

أقدمت الآنسة ريم فزعون صباح اليوم على خدش الحياء العام، في الشارع، وعلى مرأى من الجميع، بشتمها للشاب كُ.أُ. بكلمات بذيئة نابية أثناء تحرّشه بها بشكل اعتيادي.

ويقول كُ.أُ. إنه تفاجأ بقلّة أدب وانعدام حياء الفتاة “كنت أُغازلها وأمتدح جسدها وطعجاتها وحركاتها وغنجها ودلعها، حتى أنني دعوتها أن تمشي على رمشي وأن تهدّي على خدّي، ولكنّها تجاهلتني بكل وقاحة وقلّة حياء. وعندما هممت بلمسها وضمها وتقبيلها لمراضاتها، استدارت نحوي وشتمتني بأقذع الألفاظ، وكادت تضربني بحذائها، لولا تدخّل فاعلي الخير من مواطنين مروا بالجوار وأجبروها على المغادرة”.

ويلقي كُ.آُ. باللوم على أسرة الفتاة لتقصيرهم بتربيتها “لا بد أن أباها يحرضها على التصدي للمتحرشين والرد عليهم  بدلاً من تشجيعها على لملمة الفضيحة. ألا يوجد لهذه العائلة أبناء متحرشون يخاف عليهم من ملاقاة ما لاقيته؟”.

من جانبه، أبدى المحامي ضرار باعج استعداده رفع قضيّة ذم وقدح وتشهير في المحكمة لإنزال أشد العقوبات بحق الفتاة “فهي تستحق الحبس والغرامة لقاء الأذى النفسي الذي لحق بالمسكين كُ.آُ.، لأن ما  فعلته سيشجّع أُخريات للإتيان بنفس التصرف، وقد يؤدي ذلك لترويع شبابنا فلا تعود الشوارع أماكن آمنة لهم”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

أوصت دراسة حكوميّة جديدة أجراها باحثون ومختصون إعطاء الفتيات اللواتي تجاوزن سن الثلاثين دون الحصول على شريك حياة، أو أي فرد أتم الرابعة عشرة من أولياء أمورهن، حق تقديم طلب للحكومة للقيام بعمليّة قتل رحيم، لتتكفّل كوكبة من خيرة أطباء مستشفياتها بإزهاق روحها دون أي إزعاج.

ويقول الأستاذ برّوم المسؤول عن الدراسة، الأستاذ جاسم برّوم، إن فريقه عقد اجتماعاً مطوّلا ناقش خلاله حل تلك الفتيات “كتيسير متطلبات الزواج، ومنح الشباب قروضاً ميسّرة لتغطية نفقات الزواج، إلّا أننا عدلنا عن تلك الفكرة لأن أموال المسؤولين ليست سائبة لتذهب لجيوب المواطنين. كما اقترح أحدهم تخفيف الحواجز الاجتماعيّة كالمهور المرتفعة وحفلات الزفاف الباذخة، والسماح للفتيات بالتعرف على شركاء حياتهن دون أن يكون ذلك ذنباً أو عيباً اجتماعياً، ولكننا سارعنا بطرد ذلك العاهر الديوث الذي يدعونا لبيع حريمنا بالقليل، ويوسوس لهن بالانحلال”.

وأشار الأستاذ برّوم إلى أن تلك النقاشات لم تفض إلى نتيجة “وقبل فضنا للاجتماع، اقترح أحد أعضاء الفريق العودة إلى وأد هؤلاء الفتيات والتخلص منهن، وعندما فكرنا ملياً وجدناها فكرة منطقيّة تحتاج  بعض التعديلات، كإتاحة الفرصة للفتيات أو لعائلاتهن للخلاص من جحيم حياتهن بالقتل الرحيم، فهو أمر مُطبّق عند الأجانب ويتفاخرون فيه. وبالتالي، وفوق فائدته الواضحة، فإنّه لن يُسبّب لنا مشاكل مع منظمات حقوق الإنسان”.

وأكّد الأستاذ برّوم أن من شأن القتل الرحيم خفض معدّل جرائم الشرف “لأن الفتاة بلا زوج أكثر عُرضة للحرية والمخاطرة بحياتها، كما أنه يُخفّف من تكاليف علاج المُصابات بالاكتئاب وارتفاع ضغط الدم، فضلاً عن ازدهار تجارة القبور وصناعة الأكفان ورفع أسعار أراضي المقابر التي ستشهد طلباً كبيراً حال إقراره”.

ويتوقّع الأستاذ برّوم أن يلقى القتل الرحيم قبولاً اجتماعيّاً كبيراً “فهو يُرضي داعمي حقوق المرأة والمرأة والذكوريين في آنٍ معاً. فهو يمنح المرأة أعلى الحرّيات التي لا نسمح بها حتّى للرجال، ويخلّص الرجال من هموم وجود الإناث في حياتهم”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

أعلنت السيدة أم بلال دعمها المطلق لمالك قنوات إم بي سي، منددة باعتقاله ومصادرة حريته وهو منارة الحرية وقلعة الإعلام الحر، ومعربة عن مخاوفها من إلغاء عرض مسلسل “صُدفة” الذي تتابعه بهذه الفترة على القناة الرابعة.

وتقول أم بلال إن اعتقال مالك القناة ليس مصادرة لحريته فحسب “بل مصادرة لحريتي في متابعة المسلسلات التي أحبها، ومحاولة آثمة لكبت ربات البيوت وحرمانهن من المتنفّس الوحيد للترفيه عن أنفسهن بعيداً عن الأولاد والزوج والأعمال المنزليّة، كما أنه تكميم لأفواه الممثلين والفنانين أصحاب الرسالات السامية، وأخشى ما أخشاه أن يصبح عرض مسلسلات، مثل للعشق جنون ومنتهى العشق ولهيب العشق، بقيمها النبيلة وعواطفها الجياشة، وَرَقَة في لعبة العروش وصراعات السلطة”.

وتضيف “لا أعرف ما الذي يريده محمد بن سلمان من محاربة الفساد بتوقيت مسلسل حب للإيجار بالذات، فالفساد موجود منذ زمن بعيد ولم يشك أحدهم منه، كما أن المسلسل شارف على الانتهاء وبإمكانه الانتظار حتى نعرف ما الذي سيحصل مع البطل والبطلة”.

وأكّدت أم بلال أن المنطقة بحاجة لنظام سياسي قوي ومستقر “لنتمكن من المضي قدما في متابعة مسلسلاتنا وفق مواعيدها، عوضاً عن التنقل واللجوء إلى المحطات الأخرى. إن إلغاء هذه المسلسلات سيجبرنا على مغادرة غرفة الجلوس وترك أولادنا يشاهدون مباريات كرة القدم ليقعوا فريسة سهلة لقنوات بي إن الرياضيّة القطرية، القطرية نعم، وأرجو أن توصلوا كلامي لولي العهد ومن يؤيدونه ويشدّون على يده”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن