Skip to content

لا تصوتي فصوتكِ عورة – أم جعفر تكتب عن مشاركة المرأة في الإنتخابات

بقلم أم جعفر – تحرير أبو جعفر

جلست على شرفة منزلنا المطلّة على الشارع العام، بعدما سمح لي بعلي الحنون أبو جعفر أن أجلس برفقته، في فترة نقاهة تمتد لربع ساعة كاملة، لأستريح من الأعمال المنزلية، وأستعيد نشاطي، استعداداً لليلة حافلة يمارس فيها حقوقه الزوجية.

وبينما كنت أكتشف بكل حياء وخجل وعفّة، ملامح الحي الذي نسكن فيه، حتى لا يقع نظري على رجلٍ أجنبي، وإذ بي أرى مشهداً تقشعر له الأبدان! صورة امرأة فاسقة معلّقة على عمود كهرباء طويل ومثير للفتنة وكأنها راقصة ستربتيز من بلاد الكفار، عليها شعار انتخابي فاجر تدعوا فيه الناس بكل وقاحة لإعطائها صوتهم في الإنتخابات النيابية القادمة.

وخصّت تلك الفاجرة دعوتها الباطلة لمن تقول أنهن “أخواتها من النساء”، ودعتهن لممارسة حقهن الإنتخابي المزعوم، والمشاركة بالإنتخابات، تماماً كما يفعل الرجال.

قدماي لم تعودا تحملانني، أوقعت صينية الشاي من يدي وشهقت شهقةً طويلةً من هول ما رأيت، أردت أن أصرخ بأعلى صوتي، وأقول، “تبّاً لكِ أيتها الفاسقة”، ولكنني لم أفعل، لأنني أعلم ما لا تعلمه تلك المعلّقة، أن صوتي عورة. وذلك بالإضافة إلى أن لا أجعل أبا جعفر يبتلى بدمي، لتضاف جريمة شرف لسجله المليء بجرائم “الإرهاب” و”التطرف”.

ولدى رؤيته ما حصل، انتفض أبو جعفر من مكانه وقال:”ما بكِ أيتها المعتوهة، كيف تهدرين الشاي هكذا؟ ماذا سأشرب الآن؟ وهمّ أبو جعفر ليضربني بالعصى الغليظة قبل أن أستوقفه وأرجوه أن لا يتسرّع، ثم أشرت بيدي على الإعلان الإنتخابي لتلك المرشّحة.

قلت له: أنظر إلى تلك المتبرّجة الفاسقة، لقد أقدمت على الفعل المحرم، وتريدنا أن نشاركها في الإثم، ونصوت لها والعياذ بالله.

قال لي أبو جعفر، حسناً: وما رأيكِ يا أم جعفر في الإنتخابات؟

قلت: هذا سؤالٌ باطلٌ يا أبو جعفر، فكيف يكون لي رأيٌ في حضرتك يا بعلي؟ لكنني لا أرى إلا ما علمتني، فالإنتخابات ما هي إلا بدعة ابتدعها الكفار، ولا تمت لنا بصلة. كيف تدخل النساء عالم السياسة ونتولى المناصب، كيف يكون لي صوت ولبعلي صوت، مع أننا نحن النساء شهادتنا شرعاً بنصف شهادة الرجال وأكثر أهل النار فوق ذلك. والله لا أصوّت في حياتي إلا من بلعومي عويلاً وانتحاباً يوم وفاتك، وهذا هو وجه الحقّ … قال تصويت قال!

توقّعت أن تدمع عيون أبو جعفر بعد هذا الرد المفحم، ولكنه بادرني بصفعة حامية، طبعت أصابعه الخمسة على وجهي، ثم قال:”ويحك، ألا تعلمين أن جماعتنا قررت المشاركة في العرس الديمقراطي، إنهم يريدوننا أن ننفر لنصرتهم في غزوة الصناديق؟ ستصوتين يا أم جعفر، ستصوتين رغماً عن أنفك. ما قلته عن الإنتخابات ومشاركة المرأة فيها صحيح، ولكن ليس عندما تسعى جماعتنا للوصول إلى الحكم من خلالها.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

Nabeeh Al Jumuq كتب نبيه الجعمق

يطل علينا المتأمرون بمكيدة جديدة للنيل من أمتنا العظيمة، ليتغلغلوا في جسد الأمة، ظنّاً أن لا أحد سيقف في طريقهم، ولكن هيهات، جاءكم نبيه الجعمق ليفشل مخطّطاتكم، ويعّريها، كما تتعرى نساؤكم دون حياء.

هذه المرّة، وبعد أن عجزت طائراتهم ودباباتهم من كسر عزيمتنا، لجأ العدوّ لنهج تآمري جديد، فعادوا إلينا بالبوكيمون، وبعد أن ظهرت هذه المخلوقات المسخ كبرنامج كرتوني تآمري على أجهزة التلفاز، برمجوا لنا هذه المرّة لعبة بوكيمون جو، وعلى هواتف ذكية هذه المرّة، وهذا لعمري، أكبر دليل على أنّ المؤامرة مستمرّة، يتوارثها أعداؤنا وأعوانهم جيلاً بعد جيل.

تحمل هذه اللعبة الخسيسة العديد من المخاطر التي يتغافل عنها شركاء المؤامرة من الداخل،فهي تضيّع وقت أبناء الأمّة الثمين وتشغلهم بملاحقة البوكيمونات، بدلاً من متابعة قادتنا العظماء وخطبهم الحماسية، أو تشجيع منتخباتنا الوطنية في البطولات الدولية، ثم يسأل أحدهم بكل صفاقة، أين هي إنجازات القائد؟ لماذا لا يوفّقنا الله؟ لماذا يفشل منتخبنا في إحراز أي ميدالية حتى لو كانت مصنوعة من التنك؟ كيف لم نظفر ببطولة كأس، حتى لو كان كأس ماء؟

ومن ثم، يهيم الحمقى على وجوههم بحثاً عن البوكيمونات، فيما تصوّر هواتفهم بيوتنا وشوارعنا ومؤسساتنا السيادية وغرف نومنا وحمّاماتنا، وتبثّ أدقّ تفاصيلنا إلى غرف عمليات سريّة تنتشر حول العالم، ليعرف الأعداء عنّا كل شيء، كبيراً كان بحجم أمتنا العظيمة وأجهزتنا الأمنية والعسكرية، أم صغيراً بحجم صدريات زوجات المتآمرين.

يؤسفني كيف انقلب بنا الحال، فبعد أن غزا أجدادنا العظماء مشارق الأرض ومغاربها، ها هم أعداء الأمة يسيروننا بهواتفهم بحثاً عن مخلوق خرافي أصفر وقميء، ياله من عار هذا الذي لحق بنا وبأمتنا.

ولكنني أقول لأعداء أمتنا الخالدة، نجاحكم هذا ما هو إلا نجاحٌ مؤقت، يضاف لنجاحاتكم المؤقتة المستمرة منذ عدّة عقود. خسئتم، وخسئت بوكيموناتكم، فنحن لن يسقطنا بيكاتشو أو تشار ماندر، وسيكون النصر حليفنا لا محالة.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

بقلم أم جعفر – بإشراف أبو جعفر

دخل أبو جعفر مصفرّ الوجه وارتمى على الأريكة، ثم زعق صارخاً كامرأة جاءها طلق الولادة: إليَّ بالماء يا امرأة.

يا إلهي!، ما باله أبو جعفر؟، لم أره هكذا منذ أن حققت معه المخابرات، حاربهم الله، بتهمة الإنتماء لجماعة إرهابية. لابد أنهم أعادوا الكرّة مجدداً، فأبا جعفر لا يخشى إلا الله، والمخابرات.

رميت كل شيءٍ من يدي، وتوجهت من المطبخ مسرعة إليه وقلت له بحسرة: هؤلاء الفَجَرة الزناديق، كسّر الله أيديهم وسوّد وجوههم، ألا يخشون الله، كيف يفعلون هذا بشيخ جليل مثلك يا عزيزي؟، هل أنت بخير؟ هل تؤلمك مؤخّرتك؟

أجابني  مستنكراً: صهٍ أيتها البلهاء، والله لولا أنني جائع وأريد العشاء لفلقت رأسك نصفين، يا وجه الشؤم، عليكن اللعنة جميعاً.

ما بالك تولول يا أبا جعفر، ما الذي حصل؟

تنهّد أبو جعفر ثم قال: اليوم، وأنا أقود، داهمتني امرأة في سيارة، وفوق كل ذلك، أطلقت، هذه الفاجرة، زامور سيارتها لأفسح لها المجال. ولكن هيهات، لم أتزحزح قيد أنملة، وأوقفت السيارة فجأة واصطدمت بسيارتها.

يا للمصيبة، كاد زوجي أن يرزق الشهادة بعيداً عن ساحات الوغى! وعلى يد إمرأة أيضاً! يا لهول المصيبة،  كم كانت ستشمت بي أم حفصة، لكن الحمد لله الذي جنّبني لسانها الطويل ونجّى بعلي الحبيب من هذا المصير الأسود، ولم أصبح أرملة ذات ضرّتين.

هدّأت من روعه، أحضرت سطلاً من الماء الساخن مع الملح وفركت قدميه إلى أن استرخى. ثم أعطاني أبو جعفر درس وعبرة اليوم: لماذا فعلاً لا ينفع أن تقود النّساء السّيارة.

سأحاول شرح الموضوع بطريقة واضحة، علماً بأن أبو جعفر وحده القادر على وصف ما حصل فعلاً، وأنا مضطرة للقيام بذلك، لأنه لا يحبّذ الكتابة، أو القراءة، إذ أن مشاغله أهم من القيام بهذه الأمور السخيفة.

لقد وصل أبو جعفر عند تقاطع مروري، وشاهد امرأة تحاول المرور من أمامه. وفكّر أبو جعفر: ما الذي يجعل هذه المرأة على عجالة من أمرها؟ لتأخذ الأولاد من المدرسة مثلاً؟ يستطيعون الانتظار، أما أنا العائد إلى منزلي، حيث تنتظرني زوجتي على أحرّ من الجمر، فلا أنا ولا هي نستطيع الانتظار.

واقتحم زوجي التقاطع دون أن يعيرها أدنى اهتمام، متناسياً أن عقلها لن يساعدها على التّفكير بعمق كما فعل. مما أدّى إلى اصطدام المرأة بسيارته، وخروجها من سيارتها مذعورة تصرخ وتسمع عورتها للرجال في أنحاء الشارع.

لم يصب أبا جعفر بأي أذىً، وللأسف، لم يلحق بتلك الجاهلة الغافلة أي مكروه. إلّا أن هذه الحادثة تطرح قضية لم يتطرق لها العلماء من قبل، ويا لحظي أنّ لدي زوجاً بهذه الحكمة ليطرحه: كيف يمكننا أن نعرف لمن أولوية المرور في الشارع إذا أدخلنا شيئاً كالمرأة في الحسبان؟.

فالقيادة أمرٌ في غاية التعقيد، كيف يعرف المرء إن كان مسموحاً له المرور لدى رؤيته لافتة ممنوع المرور؟ وإذا مرّ رجل دين ورجل عادي من شارع ممنوع، فهل تعطى الأولوية للرجل غير الملتحي أم للشيخ؟ حسناً، إذا أضفنا النّساء إلى جانب الشيخ والرجل، فإن أحداً، غيره سبحانه وتعالى، لا يستطيع معرفة من الأحق  بالمرور.

كان هذا رأي أبي جعفر، إلا أنّ لدي رأياً أضيفه: هل تستطيع المرأة ركوب السيّارة، واللعب بعمود تغيير السرعة، في خلوة محرّمة، دون أن تخطر لها جميع الفواحش والخطايا؟.

كيف تفكّر امرأة بالرّكوب ومخالفة سنّة الكون منذ الأزل؟ انظرن إلى عالم الحيوان، لقد خلقت الأنثى لتُركب لا لتَركب.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن