Skip to content

الأحزاب تستخدم تكتيك الصمت المطبق للاحتجاج على حجب الانترنت

أعلن رئيس تحالف قوى المعارضة، الدكتور مصطفى عزمت، في مؤتمر صحفي البارحة عن نية المعارضة الرد “بلا تردد ولا تسرع” على إستمرار حجب المواقع الإخبارية عن الإنترنت. وأعلن التحالف في بيان تلاه عزمت أن “المعارضة تتدارس فكرة إحتمال نشوء نية ما للتصدي لحجب المواقع” بإستخدام ما سماه الباب “الصمت المريب والمطبق عن القضية” معتبراً أن “قلة الرد رد، وإذا كان الكلام من فضة، فالسكوت من ذهب”.

يأتي إجتماع التحالف الأخير لتدارس وضع الحجب بسبب ما اعتبره بيان المعارضة “ضرورة لفك حجب الإنترنت، تلك المواقع التي تم حجبها كانت الوحيدة التي تقوم بتغطية تقاعسنا”. وأضاف الباب: “لم يعد لدينا سوى الفيس كي نتسلى”. ويرى مراقبون أن الحجب قد أدى بالكثير من قيادات الأحزاب التقليدية إلى استخدام طرق وتكتيكات جديدة في مواجهة تكميم الإعلام، مثل الرقص في العتمة وشجب وإستنكار القرارات الحكومية في اجتماعات ضيقة مغلقة وسرية من أجل التأكيد على حرية الإعلام والصحافة.

هذا وقد رفض الدكتور عزمت التعليق على سؤال مراسلتنا حول عدم مشاركة الأحزاب في النشاطات والإعتصامات المناوئة لقرار الحجب قائلاً: “أرفض التعليق، ولن نقوم بأي تصريح صحفي لمواقع غير محجوبة، وإلا سيعرف الناس موقفنا”. يذكر أن معظم احزاب المعارضة تتخذ إجراءات تنظيمية قاسية من أجل عدم الإفصاح عن موقفها من الحجب، إذ تعتقد هذه الأحزاب أن المواطن الأردني سيدرك مدى خطورة الحجب عندما ينتبه إلى أن مواقفها لم تصله.

يذكر أن إستطلاعاً جديدا لمركز الدراسات والبحوث الإستراتيجية أظهر أن ما يزيد عن ١٣٪ من المواطنين الأردنيين اجابوا عن السؤال “ما رأيك بموقف احزاب المعارضة الأردنية من قرار الحجب؟” ب-“انو قرار؟” في حين أجاب ٦٨% ممن استطلعت اراؤهم ب”انو احزاب؟” في حين أجاب ١٩%  ب”عمي أنا ما دخلني بالسياسة”.

 

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

قامت مجموعة من الطلاب في جامعة أربد للعلوم والتكنولوجيا بإختبار اخر لنظرية تبخر الماء عندما نسوا إبريق الشاي على النار أول امس. وبحسب الطالب أحمد سريع فإن التجربة لم تكن “على البال ولا على الخاطر، لكن هذا لا يقلل من أهميتها، إذ أن أغلب التجارب العلمية المهمة تحصل بالصدفة كما كل شيء علمي”.

الطالب معاذ كان أيضاً أحد القائمين على التجربة، حيث كان المسؤول الأساسي عن نسيان الإبريق على النار. وضّح معاذ للحدود أنه بات يشعر بأن “هذه التجربة قد ألهمتنا للقيام بتجارب أخرى عديدة من الآن فصاعداً، كتجربة حرق الطعام عند نسيانه على النار، وتجربة سرقة المنزل عند نسيان إغلاق الأبواب، هنالك الكثير مما يمكننا تحقيقه أثناء لعب التركس”.

ويرى مراقبون أن العديد من الطلاب في مختلف الجامعات الأردنية يساهمون يومياً في رفد العلم بأدلة جديدة على نظريات قديمة، لكنهم لا يدركون أهميتها في ذلك الحين. ومن أشهر هذه التجارب المهمة التي قام بها الطلاب، التي اثبتت مسائل عن الحياة والموت، حين توصلوا إلى أن القطط لا تستطيع البقاء على قيد الحياة لأكثر من أربعة أيام بدون طعام أو شراب.

 

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

قام معالي الاستاذ الدكتور أحمد هاقص بتسليم جائزة السعفة الصحفية لهدا العام لصحيفة الممتاز الاعلانية كونها أكثر صحف البلاد تأثيرا. وقال الاستاذ كامل المبسل منسق الجائزة ان المعايير التي اتخذت لهذا العام تعد أكثر واقعية من السنوات الماضية،. حيث تمت مراعاة مجموعة من الامور الأساسية في تقييم الصحف منها: التحقق من المعلومة -المصداقية -التدخل الامني في الخبر -وأخيرا عدم المساس بشؤون الدولة.

وفي استطلاع للآراء حول هدا الموضوع، أكد المواطنون ان الممتاز تحقق نموذجا يحتذي به في جميع هده المعايير. فقال المواطن أحمد مرنات ان الاعلانات عادة ما تكون دقيقة وان الارقام الموجود من اسعار او هواتف المحلات فعلا تمثل الواقع. وفي مقابلة مع ق.ف. الذي أصر على عدم ذكر حتى اختصار لأسمه اسر ل الحدود انه لا يطالع الصحيفة لشراء السيارات فقط وانما ايضا لامور اكثر اهمية وشخصية كالفرشات الزمبركية واجهزة الضعف الجنسي.

وفي هذه المناسبة هنأ نقيب الصحفيين العاملين في صحيفة الممتاز بهذا الانجاز الذي وصفه ب “الممتاز” ببلاغته المعتادة. ونحن بدورنا نبارك لزملائنا في “الممتاز” ونؤكد اعتزازنا بالمستوى الذي انتهت اليه الصحافة الورقية.

 

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن