Skip to content

مفتي السعودية يحرّم الشطرنج لعدم جواز “كَش” الملك

أفتى الشيخ الجليل النبيه عبد العزيز آل الشيخ، مفتي خادم الحرمين الشريفين وبقية السعودية، أفتى بحرمة الشطرنج لعدم جواز كَشّ الملك، لأن الملوك لا يُكشون في العادة، ولأن الملك المهدد بالكش سَيَكُشُّ الشعب وأخت الشعب أيضاً، مما يهدر المال والوقت اللازمين لتدمير اليمن. كما أن اللعبة توحي بأن هناك من يحرّك الملوك والوزراء من خارج الرقعة، وفي ذلك تقليل من شأن أولي الأمر.

وتقوم السلطات السعودية حالياً بحملة موسّعة لاعتقال جميع الوزراء والجنود في لعبة الشطرنج، استعداداً لترحيلهم، وتستثني هذه الحملة الملوك الذين تفضل السعودية الابقاء عليهم بعد منحهم اللجوء السياسي.

وفور انتشار الخبر، سارعت الكازينوهات والنوادي الليلة لافتتاح صالات مخصصة للاعبي الشطرنج، متوقّعين أن تؤدّي فتوى التحريم لارتفاع الطلب على ممارسة هذه اللعبة الماجنة الفاسقة.

ومن المعروف أن لعبة الشطرنج لعبة مشبوهة مليئة بالقمار والمغامرات غير المحسوبة والاختلاط بين الأبيض والأسود، وهو ما اعتبره المفتي دعوة للفسق والمجون ودخول الحابل بالنابل والخير بالشر والمذكر بالمؤنث، لا سمح الله.

وبحسب مصادر مقرّبة، فإن فتوى الشيخ لم تأت ضرب عباطة كما كان واضحاً في حديثه على الهواء مباشرة، مؤكّدين أنّ دراساته المستفيضة بيّنت له أن قطع الشطرنج تسللت إلى البلاد دون المرور بنظام الكفيل، وأن الملك والوزير والجنود في اللعبة ينحدرون من أصول هندية هندوسية مشركة، وهو ما يعني استحالة نشر الدين بين صفوفهم لأنهم صم بكم عمي لا يعقلون.

وتنتظر الجماهير العربية والإسلامية بلهفة أن يصدر المفتي كتاباً يحرم ألعاباً أخرى مثل الكلمات المتقاطعة والسودوكو والفوارق العشرة، لقدرتها على تحريك العقل والتفكير، وهو الأمر الذي تعمل المملكة على منعه منذ نشأتها، لتفضيلها التزام المواطنين بحفظ تعليمات أولي الأمر وتطبيقها دون اجتهاد.

اقرأ المزيد عن:السعوديةاليمن
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

تسود مخاوف في الأوساط اللبنانية من قيام الظروف الإقليمية التي تحكم البلاد باختيار رئيسٍ للبنان، لا قدّر الله.

وفي حال اختيار الرئيس، سيواجه المواطنون فراغاً في مجال الفراغ الرئاسي، حيث “بات من الصعب والعبثي خلق المزيد من الحلقات المفرغة والعدمية  التي لم يواجهها اللبنانيون لغاية الآن”، وذلك بحسب تحسين شمندر الباحث في شؤون الفراغ والجامعة العربية.

وتعمّ الأسواق اللبنانية حالة من التفاؤل بانتعاش أسواق الفساد والواسطة وما إلى ذلك. ففي حين كان الفساد وركوب الدولة بمواطنيها محصوراً بمؤسسات البرلمان والحكومة، يتوق رجال أعمال السياسة إلى عودة الرئاسة لإحداث التكامل اللازم في دورة حياة الفساد.

وكان اللبنانيون قد واجهوا خلال السنوات الماضية موجات عالمية من الحسد، لأن لبنان، كما يعرف كلّ لبناني، هو مركز العالم، ولعدم وجود رئيس ينغص حياتهم ويكركب عيشهم. ففي الوقت الذي تموت فيه الشعوب للتخلص من زعمائها، تمتع لبنان بفراغ رئاسي واسع أراحه من الثورات والشعب يريد وحرية وسيادة واستقلال وغيرها من الشعارات القاتلة. واعتبر كثير من المواطنين حدوث رئيس للجمهورية عقاباً من الله على خطاياهم التي راكموها خلال العقود الماضية على شكل حروب أهلية واتفاق طائف ومجلس نواب وزعماء قتلة تمت مسامحتهم على مجازرهم.

تأتيكم هذه التحليلات والإرهاصات، بعد انسحاب أحد مرشّحي الرئاسة لصالح مرشّح ثان، وضد مرشّح ثالث، متوقعاً أن ينسحب المرشّح الثالث، إلّا أنّ المرشّح الثالث رفض الإنسحاب، وهو ما يفتح الباب أمام المزيد والمزيد من الاصطفافات الشيّقة ضمن مهرجان مثير من البلبلة السياسية، كأن يتجه داعموا المرشح الثاني لدعم المرشّح الثالث نكاية بالمرشّح الأول الذي يكرهه الجميع، بما في ذلك هو في قرارة نفسه، أو أن يتجّه المرشّح الثاني ليطلب من المرشح الثالث الانسحاب لصالحه، أو أن يندمج المرشح الثالث بالمرشح الأول  لتشكيل كتلة تعطل أحلام المرشّح الثاني ثم تنشطر إلى مجموعة من المرشحين الصغار.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

منذ بدء النشأة والتطوّر، وجدت مخلوقات تمانع مرور الزمن عبر الجغرافيا والتاريخ والتربية الوطنية، ومع مرور الوقت، ورغماً عنهم، تطوّرت هذه المخلوقات إلى ضفادع نقّاقة وزواحف وسلاحف وفقمات ودببة، واستمرّوا بالتطوّر إلى أن أصبحوا بشراً يشبهوننا، ولكنهم حافظوا على الضفدع النقّاق والسلحفاة والدبّ الموجودة في عقولهم، لذا، عرفت هذه المجموعة  باسم “المحافظين”.

فما الذي يريد هؤلاء المحافظون الحفاظ عليه ولماذا؟

خبير الحدود لشؤون المدارس الفكرية والتأخر، زكي عنبر، يأتيكم بالصافي فيما يتعلّق بالمحافظين في تقريرٍ استسقائي هو الأول من نوعه.

كتب زكي عنبر

بشكل عام، يحاول المحافظون الحفاظ على ثلاثة نقاط أساسية:

غشاء البكارة: لا يقع غشاء البكارة بما يحمله من شرف بين أفخاذ النساء فحسب، بل يقع أيضاً في عقول المحافظين وأفكارهم. يحاول هؤلاء الحفاظ على غشاء البكارة من الهتك والتمزّق، لاعتقادهم بأن المرأة التي لا تملك غشاء بكارة تفقد من قيمتها في سوق العرض والطلب. ونظراً لأن ورقة التوت سقطت وتحلّلت منذ زمن بعيد، فإن المحافظين يرون غشاء البكارة آخر ما بقي لدينا من عورات وعلينا حمايته حتى آخر قطرة دم.

الحفاظ على الذات من الآخر: من المعروف للجميع أن أسوأ شيء في العالم هو الآخر، لكن المحافظين يفهمون ذلك بشكل أعمق من المواطن العادي. فبمجرد ظهور الآخر، امرأة كانت أم عاملاً وافداً أم لاجئاً هارباً من قبضة الأسد، يفضّل المحافظون كراهيته بغض النظر عمّن هو. يطمح المحافظون إلى مجتمعٍ خالٍ من الآخر خلو الحليب منزوع الدسم من الدسم. فاللاجئون يخرّبون لون البلاد والوافدون يسرقون الوظائف، والآخر يحاول دوماً فض غشاء البكارة.

الوضع الراهن: يفضّل المحافظون الحفاظ على الوضع الراهن لاعتقادهم أنّه، بغض النظر عن وضعه، أكثر استقراراً وراحة من السعي إلى المستقبل، والذي يعرف لدى المحافظين باسم “المجهول”.

ولأن أمنية المحافظين الحقيقية هي العودة إلى الماضي، ولأنه لا يمكن للإنسان أو الحيوان العودة في الزمن إلى الوراء، يتمسّك المحافظون بالوضع الراهن سواء كان ذلك في زمن الحرب أو فترات السلم المتقطّعة أو في مصر أو ليبيا أو حتّى في السعودية.

الأهم من هذا كلّه هو، إلى أي لحظة في الماضي يريد المحافظون العودة؟ الجواب ببساطة هو العودة إلى اللحظة التي خلق فيها العالم. فببحث بسيط في تاريخ المحافظين، نجد أنهم يريدون جميعاً العودة إلى “أيّام زمان”، لكنهم ينسون أن أهالي أيّام زمان من المحافظين، هم أيضاً، يريدون العودة إلى “أيام زمان” السابقة، وهكذا، يستمر حلمهم بالعودة للحظة الانفجار العظيم ومنع حدوثه.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن