Loading...
خبر

الولايات المتحدة تهدد إيران بإيقاف برنامجها النووي وإلا ستضطر لاحترامها

زكريا جُندب، مراسل الحدود لشؤون الجعجعة من دون طحين

صورة الولايات المتحدة تهدد إيران بإيقاف برنامجها النووي وإلا ستضطر لاحترامها

حذّرت الإدارة الأميركية إيران من مخاطر الاستمرار ببرنامجها النووي، مؤكدةً أن هذه المرة ليست كسابقاتها، ولا سابقات سابقاتها؛ إذ سيدفعها تشبث إيران بمواقفها في المفاوضات إلى اتخاذ تدابير مشددة قد تصل إلى تصنيفها كقوة حقيقية مؤثرة، وبالتالي -لا قدر الله- احترامها.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن استعمال إيران هذا الرأس اليابس وإظهارها كل هذا التعنت في المفاوضات يضع أميركا في موقف محرج أمام حلفائها ويؤثر على صورتها كقائدة للعالم أجمع "وبناءً عليه، فالخيار الأقرب حالياً هو مفاجأة إيران بخطوات عملية غير مسبوقة، تقلب الطاولة عليها وتجعلها تلمس مدى جديتنا في التعاطي مع الأمور الشائكة، كما لمستها من قبلها الصين وكوريا الشمالية، ومباغتتها بتغيير النبرة التي نخاطبها بها واستبدال أفعال الأمر بجمل اسمية وديّة ندّية من دولة لها اعتبارها لدولة -لا أريد قولها ولكن- لها اعتبارها هي أيضاً".

وأضاف جو أن الحاجة للتصعيد باتت ملحة أكثر مما سبق، حتى تعرف إيران أن أميركا العظمى تجيد ما هو أبعد من الإلحاح والزن "بتنا نشعر أن الإيرانيين يستهينون بتعاملنا مع ملفهم النووي، ونحن مللنا من لعبة عض الأصابع هذه، حتى أنني صرت كالأطفال أنام وأصبعي في فمي، لذا قررنا دراسة خياراتنا البديلة عن الطرق الدبلوماسية وسبل الضغط  التي سنتبعها مع هذا الملف، ولا نستبعد في المرحلة المقبلة إرسال بضعة أطنان من اليورانيوم المخصب لها وحتى إهدائها رؤوساً نووية، لعلّها تخجل على نفسها وتكفّ عن العبث وتقف عند حدها".

ودعا بايدن حليفته إسرائيل للسير على خطى أميركا والوقوف إلى جانبها لقطع الطريق على إيران والتسليم بالأمر الواقع، مطمئنا إياها أن السياسة الأميركية دوماً محسوبة؛ فالأهم في نهاية المطاف هو التظاهر بإمساك المقود بغض النظر إلى أين تتجه المركبة.

شعورك تجاه المقال؟

Loading...