صورة فصام إعلامي: القطيعة التاريخية مع تركيا والعلاقة الإستراتيجية مع تركيا أيضاً

فصام إعلامي: القطيعة التاريخية مع تركيا والعلاقة الإستراتيجية مع تركيا أيضاً

شعار عكاظ
عكاظ، السعودية
في يوم
٢٠١٩/١٠/١٩
كتبت عكاظ:
ليست مقاطعة للبنة التركية.. بل قطيعة تاريخية !
و في يوم
٢٠٢١/١٢/٥
كتبت عكاظ:
العلاقة مع تركيا.. ولِمَ لا ؟!
وجاء في المقال
"لقد تحولت إسطنبول إلى عاصمة للعداء ومركز دولي تحاك فيه المؤامرات وماخور للتنظيمات المعادية للسعودية".. "لا مبرر يسمح بهذا الوجه المعادي السافر للسعوديين.. لقد تجاوزت أنقرة في علاقاتها مع الرياض الخطوط الحمراء".
وجاء في المقال
تركيا مكون رئيسي في الإقليم"…. "مستقبل العلاقات السعودية التركية غض ويستطيع المرور من الأزمات التي صحبته منذ العام 2010"
فكتبت الحدودلا شكّ بأنّ تحديث وإصلاح محمد بن سلمان أتاح التعامل مع "المواخير" حتى ولو تجاوزت "الخطوط الحمراء".. ولم لا؟