خبر

رصاصة تصيب إسرائيلياً وُجد في مكان ليس من المفترض وجوده فيه

منصور منصور، مراسل الحدود لشؤون فيزيائيات المقذوفات السياسية

صورة رصاصة تصيب إسرائيلياً وُجد في مكان ليس من المفترض وجوده فيه

عند باب السلسلة في مدينة القدس، انطلقت رصاصة من رشاش كارلو واستقرت في جسد مستوطن إسرائيلي وقف في مسارها، نظراً لوجوده في مكان ليس من المفترض وجوده فيه؛ لا هو ولا عائلته، ولا جيرانه في المستوطنة، ولا الجنود الذين وقفوا عند جثته الهامدة، ولا المسعفون الذين هرعوا لإنقاذه، ولا المشرّح الذي استخرج الرصاصة من جسده، ولا القبر الذي سينقبر فيه.

ومثلّت الرصاصة درساً قصيراً، سريعاً وأخيراً للمستوطن الطائش، يُذكر أصدقاءه وجموع الإسرائيليين بضرورة الالتزام بتعليمات السلامة وعدم الوجود في أماكن غير آمنة دون إذن سكانها، وأهمية الحفاظ على أرواحهم آمنة في بولندا أو روسيا أو الولايات المُتحدة، لحماية أنفسهم من الرصاصة التي - خلافاً للإسرائيلي - استقرت في مكانها الصحيح.

وتتميز الرصاصة هذه بكونها رصاصة ومرآة في نفس الوقت؛ منحت المستوطن فرصة أن يرى نفسه فيها ويتذكّر كيف قامت "دولته"، إذ تعكس له شكل العنف الذي مارسه وأباه وجده قبل أن تنكسر في أحشائه كنذير شؤم فوريٍ أبعد من مجرد سنوات قليلة من الحظ السيء.

وكان مُطلق الرصاصة قد تنكّر في زيّ حاخام، ليمنح درساً مجانياً للمستوطنة الرعناء التي تُسمي نفسها إسرائيل، بأنّ تمختُر الحاخامات المُسلحين داخل أسوار المدينة ينافي تعليمات السلامة أيضاً، مثله مثل دس سكاكين المطبخ فوق جثث الفلسطينيين، لعلّها تتعلم ألف باء المنطق وتتوقف عن سرد قصص قبل النوم على نفسها وعلى أذن القادة الأوروبيين والأمريكيين ليغطوا بالنوم ظنّاً منهم بأنهم آمنون في أسرّتهم من رصاصة تشبهها.

شعورك تجاه المقال؟