خبر

احمرار وجنتي ابن سلمان بعد أن نعته سعد الجبري بالسيكوباتي

سعدون بن المولولاوي، مراسل الحدود لشؤون الاغتيال الرحيم

صورة احمرار وجنتي ابن سلمان بعد أن نعته سعد الجبري بالسيكوباتي

أفاد مصدر مطلع أنّ وجنتي جلالة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان احمرّتا حتى أصبحت الواحدة منهما كحبة البندورة أثناء مشاهدته مقابلة سعد الجبري، ضابط الاستخبارات السابق، مع برنامج ستون دقيقة على قناة الـ سي بي إس، خصوصاً عندما وصفه الجبري بالسيكوباتي الخطير، وأنّ جلالته جحظ في التلفاز وأشار لصدره مردداً "لااا، أنا؟ أنا سيكوباتي؟! كفو، حسبتك معارضاً، ها ها ها، أخجلتني يا رجل!".

وأضاف المصدر الذي فضّل عدم ذكر اسمه كي لا يتم طهوه على العشاء، أن محمد يحلم يومياً بدخول مصاف السيكوباتيين الذين خلدهم التاريخ وتصنع عنهم نتفليكس وثائقيات محترمة مثل أدولف هتلر وعيدي أمين ودونالد ترامب، أو أن يُنتج عنه مسلسل مثل هانيبال ليكتر على الأقل، لذلك تجده توّاقاً لتقطيع صحفيين ثم مصافحة أبنائهم بالعزاء وهو يبتسم، وإخفاء ناشطات واغتصابهن بعلم المجتمع الدولي، وإعدام معارضين على مرأى الجميع وقصف مستشفيات ومدارس وبيوت عزاء في اليمن ثم تقديم طرود الطعام والمساعدات الدوائية للضحايا، لكن المجتمع الدولي لم يعترف به كمختل حتى الآن.

ونقل المصدر أن محمد، وبعد انتهاء المقابلة، أخذ يرسل قبلاً وابتسامات للجبري عبر الشاشة، ووجه إليه كلمات شكر وامتنان لم نسمعها منه حتى لوالده، وطلب من مساعديه إرسال بعض منها لأبناء الجبري المحتجزين في قبوه الملكي، تقديراً لدور والدهم في تسليط الضوء على أساليب اغتيالاته المُبتكرة من خواتم مسمومة وعصابات وقتلة دوليين، وحفزته لابتكار طرق مبدعة رومانسية جديدة ليصفي الجبري مثل إهدائه زجاجة عطر بغاز الأعصاب أو استدراجه لموعد غرامي معه وتصفيته بقبلة سامة".

شعورك تجاه المقال؟