خبر

المغرب: حزب التجمع الوطني يعد المواطنين بخطة محكمة لتنمية ثروات أصحاب رؤوس الأموال

هديل زراكش، مراسلة الحدود لشؤون قوت الحمام

صورة المغرب: حزب التجمع الوطني يعد المواطنين بخطة محكمة لتنمية ثروات أصحاب رؤوس الأموال

مستنداً على خبرته الطويلة في إدارة العملية التنموية لاستغلال المناصب وإدرار الربح غير الشرعي ورفع أسعار السلع عبر التواطؤ الاقتصادي، وعد حزب التجمع الوطني بقيادة الملياردير عزيز أخنوش بإتمام رؤية أمير المؤمنين الملك محمد السادس وتحقيق مطلبه بـ "نموذج تنموي كبير" عبر وضع خطة محكمة لتنمية ثروات أصحاب رؤوس الأموال ورفع قيمة الأرصدة البنكية لأصدقاء الملك.

وصرّح عزيز أنّه الأكفأ لقيادة هذه العملية التنموية الخاصة "سجلي في إدارة الأعمال الناجحة يشهد لي؛ من أكوا إلى أفريقيا غاز وبنك المغرب. إنّ مؤهلاتي لا تقتصر على تنمية ثروتي الشخصية بما يقارب ١٧ مليار درهم من أموال الطبقة المسحوقة التي اشترت مادة الوقود خلال عامي ٢٠١٥ و٢٠١٦، بل تكمن إمكاناتي الحقيقية بقدرتي على الحفاظ على الأموال كلها رغم الضغط الشعبي والإعلامي لإعادتها، وتظهر قمة إنجازاتي جلية عندما تسببتُ بإقالة رئيس لجنة المنافسة الذي رفع كتاب لصديقي محمد السادس بخصوص الأموال تلك، لتثبت أنّني سأقف بالمرصاد لكل من تسوّل له نفسه المساس بجيوب الأغنياء في البلاد".

وقال عزيز إنّ حزبه سيناضل لأجل رفعة الأقليات الاقتصادية "أسسنا هذا الحزب في السبعينات بأمر من الملك الأب وبأيدي صهره، لحماية مصالحنا من اليسار المشاكس، وظل حزبنا منذ ذلك الزمان الشعلة الديمقراطية المضيئة في حربنا ضد الأحزاب السياسية التي تتبنى أجندة بناء قطاع عام أو دولة مؤسسات تنافس سلطاتنا التي تحميها سلطات الملك".

وأكدّ عزيز التزامه بوضع هموم الأغنياء على أعلى سلم الأولويات وإيصال صوتهم إلى صناع القرار "الدولة والشركات الآن صارتا مؤسسة واحدة، شركاء في السراء، أمّا الضراء فتلك تقع على عاتق الناس بينما نذهب إلى فرنسا وإسبانيا نفكر بحلول جذرية على الشاطئ وفي الشاليهات".

شعورك تجاه المقال؟