خبر

طالبان تطلق مرشداً أعلى لمنافسة مرشد ثورة إيران

شعر الدين شهرزاده، مراسل الحدود لشؤون الإرشاد العالي

صورة طالبان تطلق مرشداً أعلى لمنافسة مرشد ثورة إيران

في ظل النجاح الساحق لتجربة جارتها إيران في نظام ولاية الفقيه، أعلنت حركة طالبان تعيين مسؤولها الفقهي هبة الله آخوند زاده مرشداً أعلى لأفغانستان، تمهيداً لإطلاق منظومة إرشاد أعلى مبنية على السنة وفقه السلف الصالح، ما يجعلها أعلى من منظومة إرشاد طهران العليا شخصياً.

يقول الخبير الاستراتيجي ثور الله برسيميار إنّ نظام المرشد الأعلى الأفغاني يمتلك المقومات للتفوق على التجربة الإيرانية "ارتكاز طالبان على نظام الحكم السني يحاكي تجربة السعودية التي لاقت رواجاً وقبولاً عالمياً أثمر عنه تحالف طويل مع دول عظمى مثل الولايات المتحدة الأميركية، خلافاً لنظام الحكم الشيعي الإيراني الذي ووجه بالرفض والحصار الاقتصادي. ناهيك عن تباين إستراتيجية النظامين في تصدير أفكارهما؛ فإيران باشرت بتصدير ثورتها منذ نشأتها، ما نفّر دول العالم منها، في حين تروّت السعودية ولم تبدأ بالتدخل العسكري المباشر ودعم الميليشيات علناً إلا بعد مرحلة التمكين، وهو ما ستلجأ إليه طالبان التي أمامها سنوات طويلة من تهذيب الشعب الأفغاني وتقويم سلوكه قبل الشروع في نشر رسالتها للعالم".  

وأكّد ثور الله أنّ أفغانستان ستشهد سنواتها الذهبية إن تطلعت إلى تجربة الإيرانيين بحكمة "رغم الاختلاف بين النظامين إلّا أنّ طالبان بإمكانها استخلاص الفائدة من الإيرانيين، سواء على صعيد نجاحهم الاستثنائي في تحجيم المرأة أو استمرارهم بالوجود في المجتمع الدولي طوال هذه المدة، ولكن دون التخلي عن الإمكانات المتاحة لها بشكل خاص؛ مثل أنّ النظام السني أبدي لا ينتهي مع ظهور المهدي المنتظر كنظيره الشيعي، والموارد الطبيعية في أفغانستان التي تتيح مزج الدين بوصفه أفيوناً للشعوب مع الأفيون الحقيقي المزروع في الأراضي الأفغانية للحصول على نتيجة مذهلة".

شعورك تجاه المقال؟