خبر

حركة طالبان تسمح بالنساء

ميسون قِعَكوز، مراسلة الحدود لشؤون التطرّف الناعم

صورة حركة طالبان تسمح بالنساء

في صفعة على قفا كل من يتهمها بالتطرّف، أصدرت حركة طالبان قراراً يسمح بالنساء، ويشمل النساء من الفئات العمرية كافة وبمختلف الأشكال والأحجام والأطوال والألوان، مؤكدة أنّ أي محاولات لمنع النساء في البلاد ليست سوى تصرفات فردية مُتطرفة ستتعامل معها بحزم. 

وقالت الحركة، في بيان لها، إنّ قرار السماح بالنساء نافذ منذ لحظة إصدار البيان، داعية المواطنين الذين يمتلكون أي امرأة للتوجّه إلى الدوائر الحكومية لغاية الحصول على رخصة اقتناء، في موعد أقصاه أسبوعين، مؤكدة أنّ الدولة ستلاحق أي امرأة فالتة دون هذه الرخصة بعد انقضاء المدة المحددة، حتى لو كانت بصحبة مالكها.

وشدّد البيان على أن اقتناء النساء مسؤولية، لذلك يجب الحفاظ عليهن جيداً في المنزل بعيداً عن الكاميرات، كي لا يلتقطن صوراً تُعلّق على واجهات المحلات تضطر الحركة لاحقاً إلى طمس معالمها ومعالم الفاجر الداعر الذي يُفكّر في تعليقها على واجهة محله. 

ويشي هذا القرار بأنّ طالبان اليوم ليست كطالبان البارحة؛ طائشة، مُتشدّدة، مُتطرفة، إذ اتخذت طائفة قرارات معتدلة من شأنها الحفاظ على التوازن في البلاد؛ فأباحت النساء، مقابل منعهن من الخروج دون برقع أو محرم، مقابل السماح للمحرم بالخروج دون برقع أو محرم، مقابل منعه من قص شعره أو الاستماع للموسيقى، وسمحت له باقتناء أبناء، مقابل منعهم من اللعب بالطائرات الورقية، كما أتاحت لهم التدرّب على القنص والصيد واستعمال صواريخ الـ"ستينغر"، مقابل منعهم من قص شعرهم، مقابل السماح لهم باقتناء النساء، مقابل منع نسائهم من الخروج دون محرم أو برقع، مقابل السماح للبرقع بملامسة وجوه النساء.

شعورك تجاه المقال؟