خبر
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود

أردوغان يطالب الأتراك بمعاملة اللاجئين السوريين باحترام إلى حين انتهائه من استغلالهم

مهند قفوغلو

صورة  أردوغان يطالب الأتراك بمعاملة اللاجئين السوريين باحترام إلى حين انتهائه من استغلالهم

على خلفية الاحتجاجات المناهضة لوجود اللاجئين السوريين في تركيا، طالب الخليفة العلماني بديع الزمان وقاهر الغلمان رجب طيب أردوغان أبناء شعبه بتحمل اللاجئين السوريين وهضمهم ومعاملتهم بما ظاهره الاحترام إلى حين انتهائه من استغلالهم وحلبهم في المحافل الدولية والمحلية.

وأكد رجب للأتراك أن خير اللاجئين - حالياً - أكبر من شرّهم "أعرف أنهم يزاحمونكم في الوظائف، ويقاسمونكم الرغيف وشربة الماء، ولكن بفضلهم جلبنا المليارات من أوروبا، وقمنا بابتزاز العالم بأسره، كما جنّدناهم كمرتزقة في حروبنا ممارسين كل أنواع المناورات العسكرية والدبلوماسية على ظهورهم".

ووعد رجب الأتراك في حال صبروا على المرحلة الحالية بأن يتيح لهم لاحقاً أن يفعلوا باللاجئين ما يحلو لهم "حين أمتصّهم وأتأكد من أنه لم يبق أي دولار واحد فيهم، حينها افعلوا بهم ما تشاؤون، اضربوهم، اسحلوهم، كسّروا زجاج بيوتهم، هجّروهم، ألقوا بهم في أوروبا، اقتادوهم للبحر، أو رحبّوا بعائلاتهم لنفتتح مرحلة جديدة من الاستغلال".

ومن جهة أخرى، خاطب أردوعان اللاجئين السوريين مؤكداً أن ذراعيه ما زالتا مفتوحتان لاستقبالهم رغم المضايقات والعنف الموجه ضدهم "أرحب بكم فرداً فرداً؛ طرقتم بابنا وفتحناه لكم، وسنفتحه أوسع وأوسع ونسلح القتال في سوريا ونرعى المزيد من القصف في الشمال ليتسنى لأحبتكم وأصدقائكم الهجرة ويجلسوا بيننا في الخيام والفقر ويلمّ شمل كل الشعب السوري في تركيا".

شعورك تجاه المقال؟