صورة قيس سعيّد

قيس سعيّد

بنسبة ٦٩٪ من أصوات قرائنا، فاز الرئيس التونسي قيس سعيّد عن إعادة تعريف مفاهيم ثقيلة مثل الديمقراطية والدكتاتورية؛ منجزاً ذلك بوساطة عرض توضيحي لكيفية تسخير الدستور في إقالة رئيس الحكومة وتجميد البرلمان.



الوصول إلى البطولة: أحد المتبارين كثيري الظهور في هذه المسابقة، يأتي اليوم في المرتبة الثانية، وبنسبة ٢٢٪ جاء رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، بنيامين نتنياهو الذي دبّت فيه روح النخوة بعد إعلان بوظة "بن آند جيري" إيقاف مبيعاتها في المستوطنات ما دفعه إلى قيادة حملة وطنية دعا فيها الإسرائيليين إلى مقاطعة الشركة.



وحلّ رجل الأعمال والسياسي اللبناني نجيب ميقاتي في المرتبة الثالثة؛ إذ لم يرَ سوى ٧٪ من نخبة القراء البطولة الكامنة في عودة هذا الرجل رئيساً للوزراء للمشاركة في المشهد التاريخي الذي يعيشه لبنان اليوم رغم عودته لرئاسة حكومة لبنان في حين لم يبقَ فيها ما يستحق السرقة.
عن
إعادة تعريف الدكتاتورية والديمقراطية في تونس
بتاريخ ٢٠٢١/٠٨/٠٩