خبر

الحكومات تقرر سماع أصوات المعارضة وتحمل على هواتفهم برنامج تجسس

عبد السميع الفتناني، مراسل الحدود لشؤون الشفافية في التكنولوجيا

صورة الحكومات تقرر سماع أصوات المعارضة وتحمل على هواتفهم برنامج تجسس

أعلنت جامعة الدول العربية في بيان نية قادة الدول الأعضاء تحقيق المطالب  التي خرجت الشعوب لأجلها إلى الشوارع والساحات، مؤكدة نيتهم الاستماع مباشرة إلى مطالب الناشطين والمعارضين عن طريق تعميم برامج التنصت على هواتفهم.

وقال متحدث باسم الجامعة إن دول الخليج الخبيرة في مجال مجال التجسس الرقمي ستنشئ صندوقاً لدعم الأنظمة الشقيقة المعتمدة على المساعدات وتيسير حصولها على  نسخ من برنامج بيغاسوس للتجسس على الهواتف، دون الاضطرار للتعامل مع الشركة الإسرائيلية التي أنتجته، خصوصاً إن لم تكن قد طبّعت العلاقات وصارت سمناً على عسل مع العدو.

وأضاف "أتذكرون عندما قال زين العابدين بن علي سمعتكم؟ المشكلة أنه سمع نداء شعبه متأخراً. سيحل برنامج بيغاسوس هذه المشكلة من أساسها؛ فهو قادر على سماع كل مكالمة وقراءة نص كل رسالة والاطلاع على كل اتصال وتشغيل كاميرا وميكروفون الهاتف عن بعد ومعرفة كل تفصيل عن حياة المرء، بما في ذلك الآراء التي لم يفكر بها بعد".

وأكد المتحدث أن البرنامج سيقلل من حاجة الأجهزة الأمنية لاستخدام العنف المفرط في تفكيك أي مؤامرة تستهدف البلاد "لأن رصد المؤامرات منذ ولادتها كفكرة في عقل أي مختل وسحقه فوراً سيفوِّت فرصة نموها وانتشارها، كما أن التهديد بنشر صور خاصة لناشطة -مثلاً- كفيل بإقناعها بعدم جدوى التشهير بحكومتها الرشيدة على وسائل التواصل المجتمعي، وهكذا، سيعيش كل فرد بسجنه الخاص، وسنفرغ السجون المركزية عملاً بمطالب منظمات حقوق الإنسان".

شعورك تجاه المقال؟