خبر
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود

الشيخة الإماراتية هند القاسمي تتهم المؤسسة الليبية للنفط بانتحال صفة مؤسسة ليبية سيادية

مهدي البوشبّو، مراسل الحدود لشؤون حقوق الملكية الفكرية الإماراتية

صورة الشيخة الإماراتية هند القاسمي تتهم المؤسسة الليبية للنفط بانتحال صفة مؤسسة ليبية سيادية

اتهمت الشيخة ورائدة الأعمال وأميرة إمارة ليبيا التابعة لدولة الإمارات هند بنت الشيخ فيصل القاسمي من إمارة الشارقة أطال الله في عمرها، اتهمت المؤسسة الليبية للنفط بانتهاك القانون الليبي وسرقة أموال الليبيين وبيعهم النفط الليبي والضحك عليهم لستين عاماً بانتحال صفة مؤسسة ليبية سيادية.

وحذّرت القاسمي من التطاول الليبي في الشأن الداخلي الليبي، مؤكدة أنّ ما تفعله المؤسسة الليبية للنفط يعد إهانة للشعب الإماراتي عامة والليبي خاصة "فهذه المؤسسة تحايلت علينا ومثلتنا في منظمات ومؤتمرات دولية لتحتكر مصدر الدخل الأساسي لإمارتنا، في تعدٍ صارح، ليس على مواردنا فحسب، بل على حقنا السيادي بالتحكّم في أقدار الليبيين".  

وأضافت "لم يعد بإمكاننا تمثيل بلادنا في المؤتمرات الاقتصادية. الحق علينا نحن أنّنا منحناهم استقلالاً ذاتياً وسمحنا لهم بتمثيل أنفسهم في بعض المؤتمرات والمحافل، هل ظنوا أنّهم دولة مستقلة؟ عليهم أن يعوا أنّ سيادتنا على إماراتنا وولاياتنا في الداخل والخارج مكفولة في الأعراف الدولية وهي كاملة وغير منقوصة، وإلّا اضطررنا للسيطرة على بضع جزر ليبية بشكل مباشر كما فعلنا في اليمن". 

وأشارت هند إلى أنّ المؤسسة الليبية للنفط ليست المؤسسة الوحيدة التي انتحلت صفات سيادية "بل هناك الجيش الليبي والحكومة الليبية بوزاراتها الخارجية والداخلية والدفاع، والبرلمان الليبي، ناهيك عن الشعب الليبي الذي ينتحل صفة الشعب الليبي؛ فهم لا يرتدون ثياباً كبقية الإماراتيين ولا يتحدثون مثلنا ولا يأكلون طعامنا ولا يرقصون مثلنا ولا عاداتهم وتقاليدهم تشبهنا في شيء".

شعورك تجاه المقال؟