صورة دائرة مكافحة الحريات: السلطة الفلسطينية تحيد خطر نزار بنات بعدما عثرت بحوزته على آراء وأسلحة فكرية خطيرة

دائرة مكافحة الحريات: السلطة الفلسطينية تحيد خطر نزار بنات بعدما عثرت بحوزته على آراء وأسلحة فكرية خطيرة

نزار بنات

المجرم

الجريمة

حيازة آراء وأسلحة فكرية تنال من الحق السيادي للدولة في الفساد والمحسوبية إضافة لممارسات شاذة مثل التعبير عن رأي مخالف لرأي السلطة والترويج لحرية التعبير للنيل من رموز القضية ممثلة بأجهزة السلطة.

محضر الضبط

بعد مراقبة خبراء السكرول داون على السوشيال ميديا آراء المتهم ومعاينتها وتقييم مدى خطورتها، نفذ نحو ٢٥ عنصراً أمنياً مداهمة موفقة استخدموا خلالها العنف الأنسب مع أمثاله، فضربوه وهشموه وعروه وسحلوه لتذكيره بأثر كلماته الجارحة عن فساد السلطة؛ إلا أنه تعمد دهورة حالته الصحية والوفاة ليشهر برجالاتنا الشجعان ويشوه صورة السلطة الفلسطينية في المحافل الدولية ويعرقل مساعيها بتربية أبنائها.

درجة الخطورة

مثّل نزار خطراً عظيماً جداً على الملايين من الدولارات التي تشكل مخصصات ورواتب ورشاوي كوادر السلطة الفلسطينية الذين يقومون بالعمل الدؤوب لإبقاء الوضع كما هو عليه بخصوص القضية ومراكزهم على هرم السلطة، وحق الدولة السيادي في إهدار أموال المعونات الإنسانية.

منهجية الدولة في إعادة التأهيل

بعيداً عن تسبب المتهم لنفسه بالوفاة، تتبع السلطة أساليب مدروسة لإصلاح المجرمين من أمثاله ليخرجوا من سجونها إلى المقابر بعد وفاتهم لأسباب طبيعية.