خبر
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود

أبو مازن يستنكر عدم تدخل إسرائيل لمساعدته حتى الآن مع أنّه ياما وقف معها

معروف الشمقمق، مراسل الحدود لشؤون غدر الأصدقاء

صورة أبو مازن يستنكر عدم تدخل إسرائيل لمساعدته حتى الآن مع أنّه ياما وقف معها

 استنكر حمامة السلطة الإسرائيلية والفلسطينية محمود عبّاس أبو مازن، عدم تدخّل الاحتلال الإسرائيلي لمساعدته في تعنيف الفلسطينيين المحتجين على بطش السلطة، واعتقالهم وتعذيبهم وقتلهم وتشريدهم حتى الآن، رغم أنّه ياما وقف معهم وتدخّل لمساعدتهم في تعنيف الفلسطينيين المحتجين على بطش الاحتلال، واعتقالهم وتعذيبهم وقتلهم وتشريدهم.

وتحسّر أبو مازن على عمره الذي ضاع هباءً في صحبة من لا يستحق "أفنيت عمري  وأنا أُقدّم لهم ما أملكه وما يملكه غيري، ساندتهم في الشدائد وتبرّعت بإخفاء واعتقال وقتل ومحاصرة أعدائهم الفلسطينيين، حققت خلال خمسة عشر عاماً ما عجزت إسرائيل عن تحقيقه في سبعين عاماً؛ فجعلت الشعب يكره السلطة الفلسطينية ويطالب برحيلها أكثر من رحيل إسرائيل نفسها".

وأضاف "لم أتحرج حتى من لملمة قمامتهم وشراء لقاحاتهم منتهية الصلاحية لتعويض خسائرهم الاقتصادية الناتجة عن احتكار اللقاح لأشهر. ناكرو الجميل، لولا السلطة لما نجحوا أصلاً في تقسيم فلسطين إلى نتف وقطاعات تُسهّل عليهم التنصّل من مسؤولياتهم وحرماننا من اللقاح وغير اللقاح، قدمت لهم خدمات فاقت ما قدّمته أمريكا وبريطانيا، ولم أشتك يوماً من تعييني لخدمة مصالحهم وأداء مهامهم اليومية البسيطة التي يستصعبون أداءها".

وقال أبومازن إنّه لم يكن يعوّل على صداقة إسرائيل فحسب "أنا أعلم أنّه لا يوجد صداقة دائمة بين الدول. لكنّني آمنت بالمصالح المشتركة بيننا والعدو المشترك الذي يجمعنا؛ لم أكن أتوقع أن تقف متفرجة على محتجي العدو الفلسطيني رغم أنّهم يفعلون ضدي ما يفعلونه بالضبط في مناطق نفوذ أخرى لإسرائيل، وقفت تتفرج ولم تكلّف خاطرها عناء إرسال مستوطنين ليهاجموا الأهالي، المستوطنون الذين حميناهم بأعيننا وسلاحنا من بطش الفلسطينيين وسلمّنا كل من فكّر بالتعدي عليهم. الحمد لله أننا عرفنا قدرنا عند هذه الدولة الغدارة قبل فوات الأوان. من الآن فصاعداً سنغير علاقتنا السلمية معها وسآمر شبيبتنا فوراً بإطلاق جحافل البلالين الملونة تعبيراً عن احتجاجنا".

شعورك تجاه المقال؟