دليل الحدود

كيف تحدد الوقت المناسب لحلاقة شعرك بأكمله والتصالح مع حقيقة أنك أصلع

بسيم رائز، مراسل الحدود لشؤون كل شيء في وقته حلو

صورة كيف تحدد الوقت المناسب لحلاقة شعرك بأكمله والتصالح مع حقيقة أنك أصلع

عزيزي القارئ، بدايةً، نُحيّي فيك تصالحك مع حقيقة أنك مضطر للتصالح مع حقيقة أنك في طريقك إلى الصلع، وقد يكشف لك هذا الدليل أنك اجتزت معظم الطريق. نعم، لا عيب في ذلك؛ فهذه إحدى التغييرات الفسيولوجية التي ستمر بها أثناء رحلة نموّك كإنسان (أصلع).

نتفهم أن الصلع يتفاقم بشكل تدريجي -تماماً كما الشيب والتجاعيد- وبالتالي، قد يصعب عليك ملاحظة تطور الأوضاع، أو تراجعها، يوماً بعد يوم، بل لعلك تحاول إقناع نفسك أن شعرك كان يبدو هكذا البارحة، والأسبوع الماضي، وفي صورة تخرجك من المدرسة والروضة.

وربما تكون تجاوزت مرحلة الإنكار، ولكنك ترفض الاعتراف بالأمر الواقع والاستسلام في وجه عوامل الطبيعة؛ فالانهزام لا يليق برأسك الأصلع العنيد. ولكن لا يجوز، يا حبيبي، أن تقضي ما تبقى لك من وقت وشعر وأنت مُكتّف اليدين تلعن جينات الصلع التي ورثتها أباً عن جد. حان الوقت لتمسك بزمام الأمور وتضع حداً لإمعان الناس فيك، قبل أن يعميهم الضوء المنعكس عن رأسك.

أمامك حلّان يا عزيزي أبو صلعة، فإما أن تستغل رخص تذاكر السفر وتقطع تذكرة إلى تركيا حيث بإمكانك زراعة الشعر في إحدى العيادات، أو أن تستبق الأحداث وتجلب الصلعة لنفسك بذهابك إلى الحلاق أو إلى أقرب دكان يبيعك آلة حلاقة أو شفرة.

نحن في الحدود، لأننا نميل إلى الحلول العملية وبدافع حرصنا على أن تكون مسيطراً على حياتك وجسمك ورأسك - صورتك وواجهتك الأمامية اللامعة العريضة في العالم الخارجي- ننصحك، لو سمحت، أن تحلق شعرك على الصفر وبأقرب فرصة ممكنة إذا كان أحد السيناريوهات التالية تنطبق عليك: 

السيناريو الأول: المد والجزر

إن المساحة التي ينبت فيها الشعر على الرأس البشري ليست مستديرةً تماماً، ومن الطبيعي أن يكون فيها بعض التموجات والانبعاجات، ولا مانع في أن يتخذ شعرك شكل موجة صغيرة جبينك، هكذا:

<p>حاول أن تنسى للحظة أن هذا جورج كلوني وليس أنت</p>

حاول أن تنسى للحظة أن هذا جورج كلوني وليس أنت

لا داعي للقلق إن كان هذا الشكل الطبيعي لشعرك، وإن كانت هذه الموجة ثابتة الطول والعرض والارتفاع، لكن المشكلة الحقيقية هي عندما تتوسع الموجة لتتحول من حرف m لـ M لـ M

في هذا الحالة ننصحك بالتوجه إلى الحلاق كل ثلاثة أسابيع كحدّ أقصى، إذ يمكنك الاحتفاظ بطول لا يزيد عن ربع إلى نصف سنتيمتر من شعرك في كل مرة، ولا يغرنّك طول وغزارة شعرك من الخلف؛ فأنت يا عزيزي تمشي إلى الأمام وهكذا يراك الناس أيضاً.

 

<p>أنظر كيف ساعدت الحلاقة في الحفاظ على هيبة جيسي بينكمان في مسلسل بريكينغ باد</p>

أنظر كيف ساعدت الحلاقة في الحفاظ على هيبة جيسي بينكمان في مسلسل بريكينغ باد

السيناريو الثاني: عكس السيناريو الأول، أي حرف M من الخلف

بصراحة، إن هذه المرحلة بديهية بعض الشيء، ولكن إن كنت تنتمي إلى هذه الفئة وما زلت تقرأ هذا الدليل بحثاً عن علامات ومؤشرات عن الصلع، فإننا ننصحك بالتوقف عن القراءة فوراً والتصرف بشأن شعرك الذي فاته الأوان منذ زمن.

بعكس السيناريو السابق، فإن الموجة في هذه الحالة تظهر على رأسك من الخلف، أما من الأمام، فقد يبدو لك أن شعرك لم يتأثر، وتظن أن جبينك هو الذي أصبح أطول وأعرض. ولكي لا تختلط عليك الأمور، ننصحك بمراجعة كتاب أحياء لمعرفة الفرق بين جبين الإنسان وجُمجُمته.




السيناريو الثالث: ظهور الدوامة

كما يوحي الاسم، فإن هذه الصلعة تنطلق من بؤرة مركزية تجرف كل ما في طريقها، وأصعب ما فيها هو أنها لن تكون ضمن مجال رؤيتك في البداية، ما يعني أن أحد الأشخاص المقربين يجب أن يصارحك ويلفت انتباهك لها. ما يمكنك فعله في هذه الحالة هو الوثوق بشخص معيّن ليؤدي هذه المهمة أو أن تشتري مرآة إضافية لتعكس لك الواقع. 

السيناريو الرابع: إعادة التوزيع

بخلاف الأشكال في باقي السيناريوهات، فإن هذا الشكل من الصلع ليس تماماً ناتجاً عن عوامل طبيعية؛ فأنت تساهم بشكل فعال في خلقه عندما تحاول التستر على البقع الخالية  بإعادة توزيع الشعرات المتبقية من حولها شرقاً وغرباً، ولكنها سرعان ما تتبعثر عند هبوب النسيم. 

وعلى الأرجح أنك تنتمي إلى هذه الفئة إن لم يكن الشعر الطويل إحدى سماتك في فترة الشباب ولكنك بدأت بتطويله أكثر فأكثر عبر السنين. ننصحك بالتوقف عما تفعله فوراً؛ فهذه المحاولات ليست فقط مؤذية بصرياً لمن هم حولك، بل مستفزة لهم بشكل مباشر، إذ يشعرون أنك تستغبيهم أو تظنهم عمي، ما يزيد العداء فوق الشفقة أو الشماتة التي يكنّونها لك ولصلعتك أساساً. 

<p>تذكر، في خريطة الشعر يفضل ألا يكون هناك سوى قارة واحدة، أما إذا أصبح لديك عدد من الجزر والقنوات، فيفضل أن تسمح المعالم كلّها </p>

تذكر، في خريطة الشعر يفضل ألا يكون هناك سوى قارة واحدة، أما إذا أصبح لديك عدد من الجزر والقنوات، فيفضل أن تسمح المعالم كلّها 

السيناريو الخامس: رُهاب الصلع

الصلع لا يتعلق فقط بشكل الشعر على الرأس، بل يتغلغل باللاوعي للإنسان الأصلع، أنت. حاول أن تنتبه أكثر إلى عدد المرات التي تتحدث فيها عن شعرك -أو صلعتك- في اليوم الواحد، إذا كان لديك أكثر من محادثة يومية ذكرت فيها موضوع الصلع، اتبع حدسك واعتبر أنك صلّعت وتصرّف على هذا الأساس -كما وضحنا لك في بداية الدليل.

يمكنك هنا أيضاً مراقبة التغييرات في سلوكياتك وعاداتك، كم مرة تتحسس رأسك لتتفقد ما عليه؟ هل ينتابك شعور بالقلق أثناء فرك فروة رأسك بالشامبو أثناء الاستحمام؟ ما هو شعورك تجاه أن يربت أحدهم على رأسك ممازحاً؟ إذا رصدت أياً من علامات البارانويا المذكورة، الأفضل أن تحلق شعرك قبل أن يتساقط كلياً من تلقاء نفسه من كثر العبث فيه. 

شعورك تجاه المقال؟