Skip to content

حرمان طالب في الثانوية العامّة من تقديم الامتحانات لنسخه المقررات المدرسية في رأسه

قبض المعلّم المراقب ماجد عيون على أحد الطلاب متلبّساً بالغش أثناء تقديمه امتحان الثانوية العامّة، متّهماً إياه بنسخ المنهاج الدراسي بأكمله في دماغه، وهو ما اعتبره المعلّم غشاً فاحشاً، حيث قام بتسليمه إلى إدارة المدرسة واللجان الوزارية المعنية بقصاص وبهدلة وفضح عرض الجيل الصاعد.

وتبيّن للجنة مراقبة الامتحانات التي أحاطت بالطالب للتحقيق معه أنه قام بأكل الكتب أكلاً، وثبّت المعلومات كحلقة في أذنه، وهي الحيلة التي لم تنطل على المراقب النبيه.

وقال المراقب بأنه تابع الطالب الخسيس مطولاً منذ بداية الامتحان، وشاهده يملأ أوراق الامتحان بثقة وسرعة الرجل الآلي، وهو ما أثار الشك في قلبه. ولدى التدقيق في إجابات الطالب، تبيّن أنّه لم يحفظ الكتاب عن ظهر قلب فحسب، وإنما قام بفهمه واستيعابه أيضاً، وهو ما يتعارض مع خطط الوزارة لتنشئة جيل قادر على حفظ التاريخ والأمجاد وليس استيعابها وتكوين ملاحظات وتساؤلات بشأنها.

من جانبه وقّع الطالب تعهّداً لدى إدارة الامتحانات يؤكّد فيه أنه تعلّم من خطئه ويعد بعدم تكرار فعلته الغبية، مؤكّداً التزامه منذ اليوم بالطرق المعتمدة من قبل الوزارة  للنجاح في امتحانات الثانوية العامّة وغيرها من امتحانات الحياة، كشراء نماذج الأسئلة ورشوة المراقبين. إذ أن النجاح لا يأتي إلّا بالتعاون على المعروف بدلاً من المجهود الفردي المنكر.

اقرأ المزيد عن:ثانوية عامة
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

image_post

قطعت شركة الكهرباء الوطنية مساء البارحة التيار الكهربائي عن الضوء الصغير في نهاية النفق المعتم الطويل. وتكفّل موظفو الشركة باقتلاع العدّاد واجتثاث الأسلاك من القاطع بعد أن نسي أحدهم الضوء مناراً بلا داع طوال السنوات الماضية، وهو ما أدّى لتراكم الفواتير المستحقّة وفصل التيّار حتّى يتم السداد.

كما أصدر مدير الشركة بياناً أوضح فيه بأن الشركة ليست مؤسسة خيرية، مشيراً بأنّ من يريد إنارة في آخر النفق عليه أن يمتلك مصدر دخل ثابت يكفيه لدفع فواتيرها.

وبعد فصل التيّار، قامت مجموعة من الأطفال برمي اللمبة بالحجارة فكسروها، وامتلأ النفق بعد ذلك بمجموعات من السكارى ومتعاطي المخدّرات والمشرّدين، وباتت تفوح منه رائحة البول كما سائر البلاد، مما شكّل مكرهة صحيّة في النفق المعتم الذي لن يكون هناك نور في آخره.

يذكر أن البعض قدموا مقترحات للاستفادة من تقنيات الإنارة بالطاقة البديلة، إلّا أنّهم سرعان ما مزقوا هذه المقترحات لعدم وجود شمس أو رياح في النفق.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

استيقظ المواطن المدعو باسل قمطوري من سباته خلال عطلة الأعياد المجيدة والمباركة، ليجد بأن العالم لم ينته وأن الحياة مستمرة، وأن العطلة فقط هي التي انتهت، وأن ما يتذكرّه عن الحياة والمعاش والمواصلات العامّة وسوق العمل لم يكن مجرد حلم غبي يشبه حياته، لكنّه على العكس، حقيقي جداً.

وجاء في التفاصيل أن باسل أبلغ عائلته أنه سيحيي احتفالات الأعياد في غرفة نومه، ثم لفّ نفسه بـ ١٣ غطاء، وغط في نوم عميق، وحين افتقده أهله بعد انقضاء العطلة، سارعوا لاقتحام غرفته ليجدوه في سريره كشرنقة ملتفة بعدد هائل من الأغطية والشراشف.

وعندما ضربت أشعّة الشمس الشرنقة، نزع باسل الأغطية التي احتمى بها خلال العطلة من الأعياد والأهل والأقارب، ليخرج منها على هيئة مواطن عادي وحشرة في الشرق الأوسط، متابعاً الهراء الذي كان يمارسه قبل فترة سباته.

وقال باسل أن هذه التجربة تذكّره بكثير من التجارب التي تحوّل خلالها إلى أشياء كثيرة، كتحوله إلى خروف في إحدى المجمعات التجارية الفارهة، أو نحلة دؤوبة تجوب الشوارع كمندوب مبيعات، أو جمل يصبر على مدير التافه، وأضاف بأن ثبات حالته الآن كمواطن شرق أوسطي يعني أنه تمكّن من جمع صفات كل الحيوانات والحشرات في كيان واحد مستقرّ.

يذكر أن هناك حالات عديدة يتحول فيها المواطنون إلى حشرات أو مخلوقات أخرى كشجرة أو صندل، كما تحوّل آخرون لبعوض يمتصّ قوته من أي شيء، ويعرف هؤلاء كزعماء ونواب ووزراء.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن