خبر

آبي أحمد: أي فعل عدائي من مصر والسودان وسأفتح سدادة نهر النيل

مديحة زنبوعة، مراسلة الحدود لشؤون الحنفيات

صورة  آبي أحمد: أي فعل عدائي من مصر والسودان وسأفتح سدادة نهر النيل

انطلاقاً من مبدأ "العيلة اللي مفيهاش صايع حقها ضايع"؛ هدّد رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد بفتح سدادة بالوعة نهر النيل لتُشفط مياهه كلها وتلف في زوبعة مرة ومرتين وتبقبق عند نزولها إلى المجاري تحت الأرض ما لم تكف مصر والسودان عن العنتريات والمناورات العسكرية المشتركة الهادفة إلى تعكير مزاجه أثناء الملء الثاني لسد النهضة.

وقال آبي إنّ عليه وعلى أعدائه وعلى أصدقائه وعلى القانون الدولي وعلى الشعوب وعلى الحكومات وعلى الدول "مللت المفاوضات والأخذ والرد ورفض المقترحات المصرية والسودانية قبل قراءتها، وقد وعدت شعبي بطبيعة الحال أن يكون الملء الثاني للسد بمثابة قيامة أثيوبيا وسأجعلها قيامة لأفريقيا إن لزم الأمر. لن نسمع بعد ذلك بـ (حُماة النيل) عندما ألغي النيل كُلياً من الوجود، ولنبدأ حينها بمفاوضات جديدة حول إغلاق السدادة حتى نرفض مقترحاتكم أيضاً". 

وأضاف "لا أدري لماذا تحرقون دمكم على النيل إلى هذا الحد أساساً، فحصتكم من مياهه لا تساوي حصة ماشيتنا منه، والتي لن نقلق على سقايتها بالمناسبة؛ إذ سننقلها إلى منطقة الفشقة التي استولينا عليها من السودان ونسقيها من الأنهار الكثيرة الموجودة هناك".

وأشار آبي إلى أنّ فتح السدادة تصب في مصلحة مصر والسودان، حيث يتيح جفافه لهما تبليط مجراه ومصبه والاستفادة من المساحة المُبلّطة لبناء القصور الرئاسية الجديدة.

شعورك تجاه المقال؟