خبر
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود

إضافة اللون والرائحة إلى خصائص المياه في المناهج الدراسية

صورة إضافة اللون والرائحة إلى خصائص المياه في المناهج الدراسية

في ظهور نادر لها، أعلنت وزارة البيئة أنّها توّجت مجهوداتها في التطوير العلمي وتوعية المجتمع بما يستجد في الكوكب العربي، حيث توصلت إلى التركيبة الصحيحة والحقيقية لسائل الماء وأوعزت لوزارة التربية والتعليم بإضافة اللون والرائحة إلى خصائصه في المناهج الدراسية.

وأكّدت الوزارة ضرورة خلق مناهج دراسية تواكب التطورات المحيطة بالطالب وتعكس واقعه “لطالما اتسمت المناهج بالجمود والتزمت بتدريس الماء الشفاف عديم الرائحة، وهمّشت أنواعاً أخرى مثل مياه الصرف الصحي ومياه المخلفات الكيماوية والمياه التي تخرج من القمامة عند سقوط المطر عليها ومياه المطر الكبريتية ومياه البول، والتي ينتهي بها المطاف جميعاً في خزانات المواطنين”. 

وأضافت “أكّدت تجاربنا العلمية والمعملية بأنّ للماء روائح وألوان عدة، ألوان الطيف السبعة بتدرجاتها كافة من اللون البنفسجي إلى الأحمر المتلون بدماء المتظاهرين في يوم ماطر، بالإضافة إلى اللونين الأبيض الحليبي والأسود الغامق، كما أنّ روائحه تتدرج من رائحة البيض الفاسد إلى رائحة المجاري وجثث المتسممين عند شمّها، هذا فضلاً عن التركيبة الكيميائية للماء؛ فهو لا يحتوي على أكسجين وهيدروجين فقط كما تزعم الدراسات القديمة، بل يضم عناصر مهمة كالكلور والدودة الشريطية والفيروسات وخراء المواطنين”.

وأشارت الوزارة إلى أهمية الماء ذي اللون والرائحة في حياة المواطن “العينات كافة التي درسناها صالحة للغسيل والشرب والتداوي والتعذيب بها، وتكمن أفضليتها على المياه الشفافة في قدرتها على تطوير الإنسان بيولوجياً وخلق طفرات وراثية وصفات جسمانية جديدة للبشر، تماماً كالصفات التي اكتسبها الماء بعد أن كان شفافاً بلا طعم ولا لون ولا رائحة، وستذوب العنصرية بين البشر عندما تخرج مجموعات جديدة بألوان مختلفة”.

وشدّدت الوزارة على أهمية إضافة مادة أنواع المياه إلى المناهج الخاصة بالمراحل الدراسية المختلفة لتُعزّز فخر الأجيال الشابة بالإنتاج الوطني، مشيرة إلى جهودها الجبّارة لإنجاح هذا الإنجاز العلمي الضخم، وسعيها لتوثيق ودراسة كل قطرة مياه في البلاد من خلال نزولها إلى الشوارع والتحام عناصرها وعلمائها بفئران وبشر التجارب “تمكنّا من الوصول إلى أفراد حي بالقرب من نهر مخلفات مصانع الصابون، ولاحظنا لون ألسنتهم الأخضر ونجحنا بانتزاع تصريح حصري منهم بلون وطعم المياه التي يشربونها قبل وفاتهم بدقائق قليلة”.  

شعورك تجاه المقال؟