خبر
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود
أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود

شاب يطالب بإعدام امرأة أقدمت على الإجهاض وكادت أن تزهق حياة

صورة شاب يطالب بإعدام امرأة أقدمت على الإجهاض وكادت أن تزهق حياة

طالب الشاب كُ.أُ. بإنفاذ العدالة وإعدام المجرمة منال أدهم التي بلغت أقصى درجات الوحشية، واتخذت قراراً بارتكاب الإجهاض وإزهاق حياة، ضاربة بكل المبادئ التي تقدّس المخلوق البشريّ وحقّه في الحياة عرض الحائط. 

وأكّد كُ.أُ. بأنّ الإجهاض ليس جريمةَ قتلٍ فحسب، بل تدمير ممنهج للمجتمع “تسعى النساء جاهدات لفرض أنفسهن كصاحبات قرار؛ يتهافتن على العيادات للإجهاض حتى يتخلّصن من الأعباء والمسؤوليات ويتفرّغن لمنافسة الرجل على قيادته للمجتمع، وإذا سمحنا لهنّ اليوم باتخاذ قرارات مريعة كهذه سيستحلين الأمر ويتخذن مزيداً من القرارات الفظيعة، مثل رفض تأدية الواجبات الجنسية تجاهنا، أو تناول حبوب منع الحمل”.

وأوضح كُ.أُ. أنّ إعدام منال يجب أن ينفذ بأقسى الطرق وأبشعها، لتكون عبرة لكلّ امرأة تؤيّد الإجهاض، خصوصاً النسويات “هؤلاء اللواتي يجب إعدامهنّ معها أصلاً؛ هنّ من زرعن في رأس المرأة امتلاكها الحقّ في الإجهاض، وأنّ جسدها ملك لها وليس لأبيها ولا لزوجها ولا لأخيها، حتى ابنها باتت تتحدى سلطته، لا بالتمرّد والعصيان فحسب، بل بقتله قبل أن يخلق!”.  

ونوّه كُ.أُ. بضرورة فحص منال والتأكّد من حملها قبل شنقها “يجب التأكد من سلامة حملها ثم انتظار نمو الجنين حتى نتبيّن جنسه؛ فإن كان أنثى لا ضير من إعدامها فوراً لأنّها ستنجب واحدة فاجرة مثلها، أما إن كان ذكراً، حينها يجب تركها حية حتى تضعه، ومن ثم نعدمها؛ إذ غير المعقول قتل طفل بريء بجريرة أفعال أمه”. 

شعورك تجاه المقال؟