Skip to content

ثلاث محطات سعيدة مرت بها عاصفة الحزم

مرّت ست سنوات وكأنها ستة صواريخ باليستية منذ أطلق سيدي صاحب الجلالة سمو الأمير محمد بن سلمان حربه على اليمن السعيد، إيماناً منه بحق أهل الجوار في العيش بحرية دون عوائق الأبنية والبنى التحتية والمشافي والمدارس والطعام. 

أطلق عليها اسم عاصفة الحزم لإرهاب العدو وطمأنة الصديق؛ فكانت صواريخ طائرات إف-15 المقاتلة ناراً صلت الحوثيين وبرداً وسلاماً أراح أخوتنا في اليمن من جرائمهم، حيث نقلتهم مباشرة إلى الرفيق الأعلى لينعموا بجنة عرضها السماوات والأرض بدلاً من انشغالهم بأمور حياتية فانية، مثل البحث في أنقاض المدارس والمشافي عن أطفالهم وذويهم أو محاصصة المياه والكهرباء.

ولأنّ الحزم شدّ ورخو، أطلق سيدي صاحب السمو مبادرة جديدة للسلام، بالتزامن مع الذكرى السادسة للعاصفة مبادرة جاءت في وقتها، حين لم يبق شيء يستحق ثمن وقود الطائرات المقاتلة التي ستذهب لقصفه. ورغم رفض الحوثي للمبادرة حتى الآن لعدم استنفاد المخزون الاستراتيجي من المدنيين الذين بالإمكان استغلال موتهم لأهداف إعلامية، إلا أن السلام قادم لا محالة بسبب تحقّق أهداف الحملة بشكل كامل، إذ أوقفت المملكة مسيرة الحوثي للسيطرة على اليمن عن طريق تدمير كل ما يمكنهم بسط السيطرة عليه، حتى يموتوا بغيظهم.

ولم تقتصر إنجازات الحملة على الانتصار العسكري المدوي من الجو؛ بل حقّقت نجاحات استثنائية على كافة الأصعدة. وإليك عزيزي القارئ بعض الومضات التي بزغت على طريق نصر سيدي ولي العهد:

أولاً: إعادة هيكلة قطاع الصحة اليمني المتهالك – بعض الأنظمة الأساسية في مجتمعاتنا العربية ضعيفة ومتهالكة إلى درجة استحالة تقويمها وضرورة التخلّص منها من جذورها، إلّا أنّ استئصال تلك الأنظمة يواجه صعوبات عديدة بسبب المصالح والمحسوبيات. ويعدّ قطاع الصحة في اليمن إحدى تلك المرافق التي تحتاج لطفرة نوعية يصعب تحقيقها بسبب البيروقراطية؛ لذلك ضم صاحب السمو القطاع الصحي في اليمن إلى رؤية 2030 للحكومة السعودية كمكرمة للأشقاء اليمنيين، وأمر بتدمير المشافي عن بكرة أبيها حتى يستطيع إخواننا البدء من صفحة ناصعة البياض بعد انتهاء الحرب.

ثانياً: تسليط الضوء على الوضع الإنساني في اليمن – لأنّه فطن وسريع البديهة، لاحظ صاحب السمو تجاهل المجتمع الدولي للأزمات الإنسانية في اليمن، بوصفها لا تمتلك مخزوناً من النفط ولا تعد دولة استراتيجية تستحق تدخل الدول العظمى، ولاحظ أيضاً هوس الإعلام الغربي بتغطية كل جريمة حرب صغيرة وكبيرة لنظام بشار الأسد في سوريا. ولأنه قائد يفكر خارج الصندوق؛ فقد قرر تطبيق السيناريو السوري في اليمن، وضحى بسمعته الدولية من أجل تسليط الضوء على الكوارث الإنسانية هناك، بل عكف على ابتكار كوارث جديدة تمنح هذا البلد الفقير الاهتمام الدولي والإعلامي الذي يستحق.

ثالثاً: دعم الاستدامة وتقليل الاعتماد على النفط – يعتقد قليلو الخبرة السياسية أنّ الهجمات الحوثية المتكررة على المنشآت النفطية السعودية تشي بتراجع  أداء المملكة في الحرب وغياب الرؤية والمنظومة لرد تلك الهجمات، ولكن ما يجهله هؤلاء أن قصف المنشآت النفطية يُمثّل جزءاً من خطة صاحب الجلالة طويلة الأمد لتقليل اعتماد اقتصاد المملكة والعالم على الوقود من أجل تنوع الاقتصاد وحماية البيئة؛ فهو يعلم أن تلك المنشآت عرضة لقصف الحوثي كونها قريبة من الحدود اليمنية، وقد لاحظتم ارتفاع سعر النفط في الآونة الأخيرة بسبب القصف، ما يسهم في تسريع عجلة البحث عن مصادر طاقة بديلة وصديقة للبيئة، حتى تكون المملكة في مصاف الدول الكبرى الملتزمة باتفاقية باريس للمناخ.

اقرأ المزيد عن:السعوديةاليمن
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

عبد المنعم علقان – مراسل الحدود إلى اللانهائية وما بعدها

هذا العام، يطفئ جلالة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان شمعة العام السابع لأول حروبه وأطولها والتي تمكنت السعودية من خلالها دخول التاريخ؛ إذ سطّرت بدماء المدنيين اليمنيين مكانتها كدولة عظمى، شأنها شأن الدول والإمبراطوريات التي خاضت حروبها على أقل من مهلها واستغرقت فيها عشرات، بل مئات السنين، ومليارات الدولارات، أو ما يعادلها بالعملات المحلية في زمن الرومان والبيزنطة والسلاجقة.

لم تكتف السعودية باستعادة أمجاد العرب والمسلمين بغزوها اليمن وفتحه، بل دخلت التاريخ المعاصر لتصنع لنفسها مكاناً بجانب أمريكا، بحربها على فيتنام، أو بحربها على أفغانستان، أو، مرة أخرى، بحربها على العراق؛ لأن الدول العظيمة لا تكتفي بغزو غيرها، بل تنفرد بالمكوث في البلاد التي تغزوها لأطول فترة ممكنة حتى تنسى قياداتها سبب وجودها هناك

وكأي دولة عظيمة، لم تدع السعودية الفشل يثبط عزيمتها؛ فعندما أخفقت في تحديد مواقع الحوثيين في ساحة المعركة، أخذت تقصف بيوتهم في الأحياء السكنية، وعندما فشلت في تحديد مواقع بيوتهم، أخذت تقصف بشكل عشوائي. وعندما فشلت في القضاء على الحوثيين، عادت وتحصنت بالمال والعتاد والإس ٤٠٠ والإف ٣٥ والسي آي إيه، لتخفق أيضاً بحماية نفسها ومنشآتها النفطية من هجماتهم لكنها لم تخسر قط؛ فالمال والنفط يعدُّ مقابلاً زهيداً لهذه الحرب التاريخية؛ كون السعودية لم تدخلها طمعاً بالمال أو النفط لا سمح الله. 

وبحسب الخبير والمحلل الاستراتيجي عبد الحميد بن همام آل طابون، فإن أي دولة بإمكانها دخول الحروب نزاعاً على الأيديولوجيات والموارد الطبيعية وغيرها من الدوافع “كما أن أي دولة يمكن أن تكلف خاطرها وتشقى باحثةً عن معنى لحروبها، أما دخول الحروب بلا جدوى، فهو فعل لا تقوى عليه سوى الدول الكبرى؛ الدول التي تستطيع تدمير أعدائها في غضون بضعة أسابيع، ولكنها تختار استنزافهم والسير ببطء وثبات حفاظاً على هيبتها؛ لأن واثق الخطوة يمشي مَلَكاً، أو ولي عهدٍ”.

وأكدَّ طابون أن الدول العظيمة ترى الدول العظيمة الأُخرى وتقدر مساعيها في الحروب طويلة الأمد “وهذا كان واضحاً في دعم أمريكا وفرنسا وبريطانيا للسعودية في بداية مشوارها، ما عزز من مضيها قدماً وإغراق نفسها في وحول المعركة تاركةً أثراً عميقاً، على عكس دول التحالف العابرة التي ستُنسى وكأنها لم تكن”.

كيف سيحتفي الشاب كُ.أُ بالمرأة في يومها؟

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

الرفيق معاوية نسرزاده – خبير الحدود لشؤون التماهي

اختلطت الأمور على الشاب تامر كاوتشوك وتعقّدت عليه بعد التحالف الأخير بين جمهورية الصين الشعبية والجمهورية الإسلامية الإيرانية استراتيجياً وتجارياً وعسكرياً ودفاعياً مما دفع بخلطه السابق بين الشيعة والشيوعية إلى مراحل جديدة من الارتباك وزاد بوصلته الأيديولوجية تشويهاً.

وقال لنا تامر وهو منهمك بالتفكير “بعد الجهد العظيم الذي بذلته بالتمييز بينهم وتوصلي إلى أنَّ الشيعة طائفة منفصلة تماماً عن مذهب الشيوعية غير المؤمن بالاثني عشرية والذي يتبع الإمامات اللينينية أو التروتسكية وغيرهم، أستيقظت هذا الصباح ووجدت الصين الشيوعية وإيران الشيعية وقد تحالفوا وغدوا أصدقاء يتشاركون التطلعات والآمال والأعداء وكأنهم بالفعل يقرؤون عند شيخ واحد”.

وأضاف مستهجناً “معاناتي الطويلة بدأت قبل هذا الحدث. أذكرُ جيداً عندما وضع صديقي والناشط العروبي الأممي كُ.أُ. على صفحته تصميم لصورة علم الاتحاد السوفياتي إلى جانب علم حزب الله مع تعليق – سوريا يا حبيبتي أعدتي لي كرامتي – وأخذ يرشق اقتباسات لستالين وللخميني. أخاف أنّ أي إضافة في هذه الفترة لاقتباسات من آية الله ماو أو الرفيق روحاني سيقضي على استيعابي تماماً”.

وحفاظاً على صحته النفسية، امتنعت الحدود عن سؤال تامر عن أفكاره عن الإمبريالية الصينية وأثرها على تكوين الصين المناهضة للامبريالية، المبدأ الذي ينطبق على الرجل الأبيض فقط (باستثناء ذلك الروسي الأبيض)، أو عن وضع إيران يدها بيد حكومة لا تستسيغ الفكر الإسلامي وتحاول تنظيف دولتها منه بمخيمات صيفية قسرية، أو عن رأيه بالتحالف الإماراتي-الصيني الاقتصادي، أي أنّ الصين الممانعة هي صديقة الإمارات الرجعية حليفة إسرائيل وأميركا عدوة إيران حليفة الصين.