خبر

قطر تطمئن جمهور كأس العالم أن وفاة الآلاف من عاملي البناء لن تؤثر على بيع السندويشات والعصائر في المباريات

صورة قطر تطمئن جمهور كأس العالم أن وفاة الآلاف من عاملي البناء لن تؤثر على بيع السندويشات والعصائر في المباريات

رداً على تقرير كشفت فيه صحيفة الغارديان عن وفاة آلاف العمال في المشاريع المرتبطة بتنظيم كأس العالم ٢٠٢٢، أصدرت الحكومة القطرية بياناً أكدت فيه وفرة مخزونها من العمال الوافدين، مطمئنةً الفيفا وجماهير المونديال أن عمال البناء ليسوا أنفسهم المسؤولين عن تقديم شتى الخدمات بما فيها بيع السندويشات والعصائر أثناء المباريات، والتي ستكون متوفرة بأصناف عديدة ومنوعة.

وجاء في البيان أن الحكومة القطرية راقبت الوضع عن كثب خلال سنوات البناء الماضية لتكتشف مراراً وتكراراً أن جسم الأنسان لا يستطيع العمل تحت حرارة وضغط شديدين، ولذلك أوصت اللجنة بتبريد الملاعب المفتوحة كي لا ينتهي الأمر بموت آلاف الجماهير أو اللاعبين كما مات الآلاف من عمّال البناء، وأكّد “لا داعي للقلق؛ فرغم الوفيات تمكن فريق العمل من تركيب أجهزة تبريد ستضمن بقاء الجماهير منتعشة وسعيدة”.

وبينت الحكومة أن وفاة العمال الوافدين بمعدل ١٢ أسبوعياً في العقد الأخير دليل على أن الوضع تحت السيطرة، “على فرض أن شركات المقاولات تلتزم بقانون العمل، ومع الأخذ بعين الاعتبار أن الإصابات أثناء الأعمال الإنشائية أمر مفروغ منه، فإن أسباب الوفاة المتبقية تندرج تحت الأسباب الطبيعية، كالإجهاد الجسدي أو النفسي حتى الموت”.

بدوره، أثنى الرئيس التنفيذي لكأس العالم ٢٠٢٢ ناصر الخاطر على البيان الحكومي وأكد أن الإصابات واردة الوقوع حتى خارج قطاع البناء “لا نقول إن العداد سيتوقف بمجرد إتمام أعمال الإنشاء، لكن لدينا القدرة على تعويض أي نقص في القوى العاملة من خلال تعديل ساعات دوام من تبقى من عمال، أو استقطاب بدل العامل الواحد عامليْن بنصف الأجر”.

شعورك تجاه المقال؟