Skip to content

السلطات اللبنانية تشجع الأطباء على الهجرة ليعالجوا اللبنانيين في المهجر

شادي زهرم – مراسل الحدود لشؤون متابعة شؤون المغتربين

شجعت السلطات اللبنانية ومعها الأحزاب والقيادات والجماعات المسلحة اللبنانية كافة، شجعت الأطباء الباقين في البلاد على الالتحاق بزملائهم الذين سبقوهم للهجرة، وذلك ليساعدوهم ويساندوهم في مهمتهم المقدسة بعلاج اللبنانيين المنتشرين في المهجر.

الرئيس القوي العماد الجنرال والد الكل الحنون ميشال عون قال إنه وقيادات البلاد لم يعودوا قادرين على النوم بينما يعيش أبناء الوطن في الخارج بلا سند أو معين في ظل الجائحة “وهم كثر؛ إنهم يبلغون ضعفي أو ثلاثة أضعاف من في الداخل. يجب أن يهاجر الأطباء جميعاً، وبسرعة؛ فاللبنانيون المساكين في أمريكا والبرازيل وكندا وأستراليا وفرنسا والإمارات والسويد وألمانيا وبقية الدول يعانون من تردي القطاع الصحي وقلة الطواقم الطبية في ظل الجائحة، أما لبنان فلديه ما يكفي من سياسيين وأجهزة أمنية وأحزاب وجماعات مسلحة لعلاج جروح الشعب وأمراضه”.

وأضاف “سيعالج نصر الله -بالتعاون مع نبيه برّي- الناس بالرُقية الثورية أو القتل لتخليصهم من أوجاع الديمقراطية والمساواة والعدل، فيما يتكفل الحريري بتقديم الدعم النفسي عبر توزيعه تسجيلات بصوته تحث على الاسترخاء وعدم الاكتراث لمشاكل الحياة. أما تصريحاتي، أنا الرئيس ميشال عون، فيمكن الاستفادة منها في مجال الولادة ومعالجة مشاكل الطلق عند النساء، ولا يفوتني صهري حبيبي جبران باسيل، مع أنه غني عن التعريف بمهارته الفائقة في مجال العلاج بالصدمات الناجمة عن تصريحاته”.

من جهته، أكد الخبير والمحلل الرسمي عوض المنتشل تنعُّم المواطنين داخل لبنان بوجود الأطباء طيلة العقود الماضية “وهذا يكفيهم وزيادة؛ فقطاع تصدير الخبرات يحتاجهم الآن. لن نخسر بذلك، فما نفعله من خير للعالم لا بد أن يعود علينا بالخير، مثل حصولنا على بضعة مليارات سنوياً على هيئة قروض”. 

وطمأن عوض المواطنين بأنّهم في طريقهم للهجرة “تبذل السلطات جهوداً صادقة لترسيخ الأزمات الموجودة وخلق أزمات جديدة لتحفيزكم على الرحيل ولمِّ شملكم بأشقائكم والاستفادة من خبراتهم في شتى المجالات عوض البقاء مشتتين بعيدين عنهم في أرض الوطن. وستعمل السلطات أيضاً على تصدير القوات الأمنية والجواسيس والمحققين ومحصِّلي الضرائب وموظفي المعاملات الحكومية وحراس السجون والتنظيمات المسلحة والوزراء والمسؤولين والأزمات الاقتصادية والسياسية والطائفية والتعصب إلى المهجر، حتى يشعر كل لبناني أنّه في بلده حتى لو هاجر إلى المريخ أو المشتري أو مجرة الشرغوف”.

اقرأ المزيد عن:لبنان
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

تناغماً مع رؤية ٢٠٣٠ بتنويع سلة إيرادات السعودية المالية بعيداً عن اعتمادية النفط بالتي هي أحسن، شَجَّعَ جلالة سمو ولي العهد محمد بن سلمان المستثمرين العالميين على فتح مقرات إقليمية لشركاتهم في مملكته الجميلة الحديثة المليئة بالبنايات البرّاقة والسيارات الفخمة والفلل المُكيّفة والشوارع الذكية وهم صَاغِرُون، متوعداً من يتجرأ منهم على اختيار طريق الردّة عن سُنتِهِ ويقنط من رحمته بعد حلول عام ٢٠٢٤ بأن يعدَّ له ما استطاع من قوة ورباط الخيل ويرهبه بالقطيعة والعُزلة عن المُستهلك السعودي الثري.

وقال محمد إنّه اضطر لانتهاج أسلوب حازم بسبب تعنّت الشركات العالمية “حاولت إقناعهم بنقل مقراتهم عندي بطرق لطيفة ظريفة. أَهلّتُ وسهّلتُ بهم وأبديتُ حسن نيتي بإبرام صفقات باهظة، حتى أنّني طردتُ سكان المنطقة الأصليين وأطلقتُ عليهم النار مفسحاً المجال أمام موظفي الشركات ليسكنوا ويعمّروا نيوم ببشر أكثر بياضاً وحداثة”. 

وتابع “لكنّهم لم يصغوا إليّ أو يبدوا أي اهتمام بمشاريعي وكأنني شفاف، وفضلّوا إبقاء مقراتهم في دُبي متجاهلين جهودي بتوفير الكحول وتحرير النساء وكُل سُبل الراحة، بما فيها من مخزون أكبر وأرخص من الوافدين الهنود والباكستانيين والبنغاليين والسيرلانكيين، ما يتيح المجال لهذه الشركات لاستغلالهم على نطاق أوسع من ذي قبل”. 

وأكّد محمد أنّ السعودية تتفوق على دُبي وتتيح للمستثمر إمكانات أكبر “شواطئنا أقرب إلى الجوار الإسرائيلي من شواطئ دُبي، وبإمكان موظفي الشركات مواعدة الإسرائيليات الآن بما أن مَدى تطبيق تيندر يصل من نيوم إلى تل أبيب، ولن يطول عمر والدي حتى يتمكنوا من استضافة المُجندات هنا وقضاء وقت رائع معهم على سواحل البحر الأحمر”.

يُذكر أنّ قرار ابن سلمان يتضمن ترغيباً بقدر الترهيب؛ إذ يُقدّم حوافز كبيرة للراغبين بالاستثمار في المملكة، تشمل إعفاء ضريبياً وتسهيلات بنكية ومالية وتعهدّاً بعدم اختطافهم وابتزازهم والتجسس على هواتفهم لمدة  لا تقل عن ٣٠ عاماً، شريطة ألّا يسألوه عمّا يجري خلف أسوار نيوم.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

١

يُحكى أن تنيناً غليظاً متوحشاً اسمه محمد بن راشد يعيش سعيداً ويفعل ما يحلو له بلا حساب؛ فهو من أغنى تنانين العالم، يسكنُ قصراً كبيراً ملأه بالخدم، ويدير مملكة زجاجية باقتصاد وهمي بناها عبيد أحضرهم من الهند والسند. يحب التنين هذا ممارسة هواياته كالاضطهاد والقمع والتطبيع، ويقضي أوقات فراغه بالخروج والاجتماع بتنانين الممالك الأُخرى واللعب بالخيول وارتداء القبعات والأزياء التنكرية وكتابة قصائد وفاء وحب لتنين أكبر منه شأناً اسمه محمد بن زايد، يجاوره ويعطيه القروض عندما يقع في أزمة اقتصادية.

٢

كان هذا التنين يتسلى بالنساء أيضاً؛ فيتزوج أي امرأة يرغبها حتى لو كانت قاصراً، ولهذا السبب، أنجب كثيراً من الأطفال، وفي كُلّ مرة تنجب إحدى النساء ولداً، يحوله لتنين مثله إن كان ذكراً؛ أما إن كانت أنثى، فيربطها بسلاسل حديدية ويخفيها خلف أبواب موصدة محاطة بالحرس والجواسيس ويمنعها عن الحركة والسفر إلى أن يأتي تنين ويطلبها للزواج. ولكن، يبدو أن بعض الأميرات وجدن طريقة للهرب؛ إذ تمكنت ابنته الأميرة شمسة قبل ٢١ عاماً من الهرب إلى أن وجدها وأعادها وأخفاها بشكل نهائي، وحاولت ابنته الأميرة لطيفة الهرب قبل أن يقبض عليها ويعصب عينيها ويسجنها ويعذبها ويهددها بالقتل لثلاث سنوات، كما تمكنت إحدى زوجاته، واسمها الأميرة هيا، من الهرب والاختباء في بلد أجنبي بعيد دون أن يتمكن من إعادتها حتى الآن. 

٣

وفي يوم من الأيام، وبينما كان التنين منهمكاً بكتابة قصائد المدح والقدح، حاولت الأميرة لطيفة الهرب مجدداً، فتواصلت مع أصدقائها ورتبت معهم لتسافر إلى أرض لا يستطيع أبوها التنين أن ينفث فيها نيرانه بحرية أو يطير ويختطفها بسهولة. وهكذا، تسللت إلى أراضٍ مجاورة، ثم أخذت قارباً وأبحرت لتبتعد أكثر وأكثر حتى اقتربت من سواحل الهند.

٤

في هذه الأثناء، وجدَ التنين زنزانة ابنته الأميرة فارغة، فاستشاط غضباً، وشرب النفط ونفث النار، وصاح بصوت عظيم بلغ مداه الهند، آمراً أن تُجلب له على قيد الحياة لتعيش عواقب أفعالها لأبد الآبدين، ثم رسم خطة إعادتها بإشراف كلابه الشخصيين وحضورهم. 

٥

في البحر، كانت الأميرة لطيفة على متن قاربها تعتقد أنها ابتعدت عن مملكة أبيها بقدر كاف، فأغمضت عينيها ونامت، وفي تلك اللحظة، قفز عليها مجموعة من عفاريت التنين وكلابه، قيّدوها وضربوها وحقنوها بجرعة مخدرة أفقدتها الوعي، واقتادوها إلى مملكة سيدهم مجدداً ليعذبها على محاولتها الهروب من كنفه ويثنيها عن المحاولة مرة أخرى. 

٦

بعد ضربها بشكل مبرح في قبو مظلم، اقتاد عفاريت التنين الأميرة إلى برج عالٍ دون نوافذ أو أبواب، تحرسه الأفاعي والذئاب بعيداً عن أعين الناس وكل أشكال الحياة، ولكنها لم تيأس، وظلت تحاول إيجاد مهرب جديد، حتى تمكنت من إرسال رسالة إلى أصدقائها في البلاد البعيدة تستنجد بهم وتخبّرهم عن وضعها وحالتها وظروف احتجازها. 

٧

الأميرة تُعاني في غرفتها المعزولة لا ترى الشمس أو تشعر بأي نسمة عابرة، لا يعرف أي شيء عنها، فيما يقيم التنين المآدب والاحتفالات مع أصدقائه، يبني وزارات السعادة والتسامح ويستقبل رجال الدين ويأخذ الصور التذكارية ويبتسم ويضحك، ويخطبُ في الحقوق والحريّات ودعم المرأة في بلاد التنانين، ليشيد به الآخرون باعتباره تنيناً متحضراً متسامحاً مجدداً يصلح أن يكون واحداً منهم.