خبر

إردوغان يؤكد أن الدستور يكتبه المنتصرون

صورة إردوغان يؤكد أن الدستور يكتبه المنتصرون

أعلن الخليفة العلماني بديع الزمان وقاهر الغلمان رجب طيب إردوغان عزمه طرح دستور جديد للبلاد للمرة الثانية في أقل من خمس سنوات، رافضاً ما يشاع بأنه يحاول من خلال الخطوة هذه تشتيت انتباه المواطنين عن المظاهرات الجامعية الأخيرة وانهيار الاقتصاد والفشل في إدارة جائحة كورونا، مؤكداً أن الدستور تتويج لانتصاراته المتتالية على أميركا وإسرائيل والإمارات وروسيا والدستور السابق والديمقراطية والإعلام المستقل.

ويجزم رجب بأن التعديل الدستوري سيكون إصبعاً في أعين أعداء الدولة وعزة للإسلام والمسلمين “يريد الانهزاميون المشككون الخونة منا أن نعيش مجدداً تجربة الحرب العالمية الأولى، عندما هُزمنا وترَكنا الآخرين يسطرون التاريخ ويطمسون أمجادنا، ولكن لا، سنقفز من انتصار لآخر على الاقتصاد الربوي والليرة التركية والمعارضة والصحفيين، ونسنّ دستوراً وتاريخاً جديدين يضمنان بقاءنا على رأس الأمم وبقائي على رأس الأمة”.

وشدّد رجب على ضرورة أن ينظر الشعب إلى الدستور على أنه حي يرزق ويجب تجديده حتى لا تبقى البلاد رهينة أمجاد الماضي “وأعدكم هذه المرة بدستور لا مثيل له؛ سأعتني بكل شيء، ولن يحتاج أحد منكم أن يسأل عن صلاحيات هذا الوزير أو ذاك القاضي أو أي مسؤول، فأنا لا أريد سوى راحتكم ورفاهيتكم، ومستعد لأجل ذلك أن أتحمل الكلفة والمسؤولية نيابة عن الجميع لأن الرئاسة فرض كفاية”.

ولفت رجب إلى كونه الشخص الأولى بكتابة الدستور؛ لأنه قهر كل من عاداه وعادى الجمهورية “والدستور يكتبه المنتصرون، والمنتصر هو من يحقق الانتصار بيديه ولا ينتظر عطف الناخبين والرأي العام”.

شعورك تجاه المقال؟