خبر

فاجعة طنجة: التوجيهات الملكية السامية تتدخل لوقف الأمطار وإبقاء حصيلة الضحايا عند ٢٨ قتيلاً فقط

صورة فاجعة طنجة: التوجيهات الملكية السامية تتدخل لوقف الأمطار وإبقاء حصيلة الضحايا عند ٢٨ قتيلاً فقط

سجد عناصر الحاشية الملكية والحكومة والإعلام المحلي في المغرب شكراً للملك محمد السادس على تدخله الحاسم في فيضانات طنجة، عقب إصداره قراراً بإيقاف الأمطار وإلغاء الفيضانات فوراً لحظة معرفته بحالات الغرق في مصنع نسيج ومصرع ٢٨ عاملاً فقط.

وأكد الناطق الرسمي باسم القصر د. عبدالحفيظ سبرديلة أن الملك اتخذ قرار التدخل رغم معرفته أن الأحياء في المصنع لا يستحقون المساعدة لكونهم يعملون في مصنع غير مرخص “لكن أمير المؤمنين شملهم بعطفه لخشيته إن تعثر عامل وغرق في طنجة أن يسأل يوم القيامة لماذا لم يمهد له طريق الخروج لينجو من المصنع ويجد عملاً جديداً ويدفع الضرائب”.

وأوضح سبرديلة أن تدخل الملك في الوقت المناسب كان السبب في اقتصار الكارثة على مصرع ٢٨ شخصاً “فقد هطلت الأمطار بغزارة من فرط البركة التي يحملها ولي مثله، وكان من الممكن أن يغرق المغرب عن بكرة أبيه”.

وطالب سبرديلة وسائل الإعلام الخارجية بالكف عن تهويل الكارثة، مشيراً إلى أن غالبية الضحايا كانوا من النساء، ولا يستحققن كل هذه البلبلة”.

شعورك تجاه المقال؟