خبر

اللون الفوشي ومقترحان آخران لتعديل علم السعودية دون الحاجة لإزالة رمز النظام منه

سعود شلابيك، مدير التصاميم في شبكة الحدود

صورة اللون الفوشي ومقترحان آخران لتعديل علم السعودية دون الحاجة لإزالة رمز النظام منه

احتدت النقاشات عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول مقترح إغماد سيف المملكة المسلول بإزالته من العلم السعودي كونه لم يعد يتماشى مع الرؤية الحضارية الجديدة للمملكة بقيادة ابن سلمان الرحيمة، المناهضة لوحشية السيف مقابل أناقة وحضارة أساليب القتل الأخرى، كالمنشار والصاروخ والإضراب عن الطعام في السجون. 

وأثار المقترح توتر بعض السعوديين الأقحاح، لما يمثله السيف من رمزٍ لشموخ المملكة وقوتها وأيقونة لثقافتها، رمز يُرهب الأعداء ويطمئن الأصدقاء، يرقص به الشيوخ في الأفراح، ويلوحون به لرؤساء الغرب عند استقبالهم، ويبهرون العالم بالأغماد المربوطة على الكروش المشيرة إلى نِعم وأفضال المملكة عليهم.

وانطلاقاً من إيمان الحدود بالحلول الوسط المرضية لجلالة سمو ولي العهد السعودي، اجتمع كُتَّابنا ومحللونا ونقادُنا لاقتراح ثلاثة أعلام على الديوان الملكي المسؤول عن اختيار الأعلام والأزياء في المملكة، بشكل يحافظ على أصالة رمز العلم وقداسته ويتناسب مع التمدُّن والتطور، ويرشد ابن سلمان بصفته حديث العهد في الحداثة ويحتاج إلى التوجيه في طريق الديمقراطية الوعر.  

أولاً: علم التناغم والوئام:

يتلخص هذا المقترح باستبدال اللون الأخضر في العلم بالفوشي؛ فهو لون عصري وحصري، يواكب عصر الحرية الذي تعيشه السعودية. يجذب الفتيات الصغيرات ويصوّر لهن العالم الفوشي الجميل الذي لا يحتجن فيه إلى أي حقوق سوى التي يمنحها لهن جلالة ولي العهد؛ فيكبرن مطيعاتٍ للمملكة خادماتٍ لها. كما أنّه لون باعث على البهجة، سينفجر اليمنيون من شدة الفرح عند رؤيته فاقعاً في السماء بعد طباعته على الطائرات المقاتلة. 

وإمعاناً في البهجة، نقترح طباعة صورة القائد المغوار ابن سلمان أسفل وسط العلم، حاملاً السيف بيُمناه، ليظهر الأمان الذي يحظى به المواطنون والوافدون على يديه، وفنجان قهوة بيسراه، ليعلن دعوةً مستمرة لضيافة كل من تقع عينه على العلم. 

أمّا عن الشعار؛ فنقترح أن تحتل عبارة “الله محبة، الخير محبة، النور محبة” أعلى وسط العلم، ليشعر كل أطياف المجتمع بأنهم مشمولون بظله، ولتوضيح الروح الصوفية السائدة في البلاد بفضل رؤية ابن سلمان الذي أعلن الحب والسيف شريعة للمملكة.

ثانياً: علم الأولويات:

لإبراز الهوية الوطنية نقترح الاستعانة باللون الأسود الفخم للقماش؛ لون النفط والعباءات المحتشمة، الشيئان اللذان تنجح السعودية في تصديرهما بنجاحٍ باهر منذ تأسيسها. ونظراً للخوف الذي سيتسبب به اللون، بإمكانكم إضافة زخرفات فنية على السيف وتوزيع قلوب حب حمراء دامية حوله، أو وجوه صفراء باسمة كدلالة على التطوّر ومواكبة متطلبات العصر. ويتوسط هذا العلم شعار “الله، محمد بن سلمان، أمريكا“، لتوضيح أولويات المملكة العالمية مع الإبقاء على كلمة “الله” كمجاملة لشيوخ المملكة الطاعنين في السن.

ثالثاً: علم التهديد والوعيد:

ما الداعي لوجود العلم أصلاً؟ بإمكانكم إلغائه تماماً والاكتفاء بسيف فولاذي يُحفر عليه شعار “من ينصر ابن سلمان ينصره“؛ وهو مقترح عملي وسهل نظراً لتوافر الأسلحة البيضاء في كل مكان، حيث سيتمكن الجميع من التلويح بعلم المملكة بفخر والتأهب الدائم للحروب. 

وبالإضافة للأقمشة التي سيوفرها هذا المقترح، سيُرهب السيف السفراء والدبلوماسيين في لحظة الترحاب بهم، كما يمثّل وسيلة فعّالة للتخلّص من المعارضين بغرس العلم في قلوبهم.

راسلونا بالمزيد من الأفكار الإبداعية لمساعدة المملكة في حل هذه المعضلة الصعبة عبر البريد الإلكتروني:

CreateYourSaudiFlag@alhudood.net

شعورك تجاه المقال؟