خبر

الأسد يؤكد استعداده لرد جميل بوتن وقصف مستشفيات أي مدينة روسية تندلع فيها الاحتجاجات

صورة الأسد يؤكد استعداده لرد جميل بوتن وقصف مستشفيات أي مدينة روسية تندلع فيها الاحتجاجات

وضع الفريق أوّل الركن الأمين العام لحزب البعث الرفيق الطليعي الرئيس بشار حافظ الأسد أبو حافظ، يده على صدره وأبدى استعداده التام لرد أفضال روسيا عليه والوقوف إلى جانب حليفه وحبيبه وسيده وتاج رأسه فلاديمير بوتين في محنته أمام جموع المتظاهرين، مؤكداً جاهزية سلاح الجو السوري لقصف مستشفيات أي مدينة روسية تندلع فيها احتجاجات. 

وقال أبو حافظ إنّه لن يقبل لفلاديمير أقل ممّا يقبله لنفسه “لن نرضى له الاكتفاء باعتقال آلاف المتظاهرين وتسميم المعارضين وكأنّه قائد مُستجد على الساحة لا يملك أصدقاء أوفياء يحولون روسيا إلى ساحة حرب بقصف المناطق السكنية والمستشفيات ودب الذعر في نفوس العامة وتلقينهم درساً يجبرهم على تخوين المعارضة وشتمها على الملأ ليأمنوا على أرواحهم”. 

وأضاف “نتعهد بشرفنا أن نبقى إلى جانبه حتى نرى مهرجانات التأييد والموالاة تعم جموع روسيا”. 

وبيّن أبو حافظ جاهزيته لتزويد فلاديمير بجنود على الأرض إن احتاج لذلك “ليُشر بإصبعه الصغير ولن نتأخر لحظة واحدة عن تلبيته بنخبة من حماة الديار، أبطال الجيش العربي السوري، سواء الإيرانيين أو جنود حزب الله أو الروس”. 

وأكّد أبو حافظ أنّه لا يُشكّك بكفاءة رجالات فلاديمير في التصدّي للاحتجاجات “نشعر بفخر كبير بأدائهم الاستثنائي وتصريحاتهم حول عدد المتظاهرين المحدود بالشارع في الوقت الذي اعتقلوا فيه ٣٥٠٠ إنسان. لكن، ورغم أنّهم سادة من تصدوا للاحتجاجات وسادة من صرحوا وسادة من تحدثوا عن مؤامرات خارجية، إلّا أنّ هذا لا يمنع حاجتهم لنا، بدليل تراخيهم واعتقال المتظاهرين بدلاً من قتلهم مباشرة في الميادين أو سحلهم في الساحات وإصابتهم بجروح بليغة ليذهبوا للتعافي في المستشفيات ومن ثم مفاجأتهم بقصفها”.   

من جانبه، أكّد فلاديمير أنّ الوضع تحت السيطرة وأنّه لن يحتاج لأبو حافظ في الوقت الراهن “نحن نعيد ترتيب صفوفنا ليس إلّا؛ إذ فاجأنا ذاك الوغد نافالني حين لجأ للعلاج في ألمانيا بعدما سممّناه؛ كنا نحسبه وطنياً، وسيلجأ للعلاج في إحدى المستشفيات الروسية حتى نباشر بقصف المستشفى فوق رأسه وإنهاء هذه القصة”. 

شعورك تجاه المقال؟