خبر

الراعي الكذاب يعجز عن إقناع الناس بتصديقه هذه المرة وأخذ اللقاح

صورة الراعي الكذاب يعجز عن إقناع الناس بتصديقه هذه المرة وأخذ اللقاح

كان يا مكان، في قديم الزمان، عاش راعي أغنام في قرية صغيرة. في كل صباح كان يأخذ الأغنام إلى الجبل لتأكل ما تبقى من مساحات خضراء لم يبعها لأصدقائه، ثم يعود مساء بمعظمها إلى القرية بعد أن يتعشى على عدد منها ويقيم عليها وليمة لعائلته، ثم يخبر أصحابها أن الذئاب أكلتها. 

وعندما يشعر بالملل، كان الراعي يرفه عن نفسه بالمزاح مع أهل القرية، فتارةً يخبرهم بوجود ضبع اختلقه ويطلب منهم محاربته، ليخرجوا ويجدوا أسوداً جائعة تفتك بهم، وتارةً يعدهم بتطوير أساليبه في رعاية أغنامهم، لتعود إليهم نحيلةً مريضة، أو يتسلى عند نفاد كذباته بإفلات كلابه عليهم.

وفجأة، دخل القرية وباءٌ خطير، فأخذ الراعي يصيح ويستنجد طالباً من أهل القرية التزام بيوتهم كي لا يهلكوا، فالتزموا، ثم أخذ يستغيث بهم مرة أخرى كي يخرجوا من بيوتهم ويعودوا إلى العمل كي لا يفتك بهم الانهيار الاقتصادي، فلبّوا دعوته وخرجوا، ثم طلب منهم البقاء في منازلهم بضعة أيام، ثم بضع ساعات، ثم الخروج، ثم الدخول، ثم العمل من المنزل، ثم العمل بنصف أجر، ثم العمل بلا أجر، ثم دفع أجره هو بينما يسرح ويمرح بأغنامهم على راحته، والأهالي يمرضون ويموتون.

وذات يوم، وصل إلى القرية لقاحٌ فعالٌ ضد الوباء، فنادى الراعي على الأهالي ولكن هذه المرة لم يأت منهم أحد، فقد اعتادوا عليه كذَاباً محتالاً؛ فمنهم من ظنّ أن الراعي ينصب له كميناً، وأنه يستدرجه ليقتله ويسرق أغنامه، ومنهم من ظنّ أن الراعي متآمر مع رعاةٍ من قرى مجاورة، أو أنه جلب اللقاح عبر صفقة مشبوهة، ومنهم من فضّل الموت على تصديق الراعي.

شعورك تجاه المقال؟