خبر

وزارة الصحة تؤكد أن أكسجين مصر ممتاز ويستطيع المرضى تنفسه مباشرة بدل استخدام الجهاز

صورة وزارة الصحة تؤكد أن أكسجين مصر ممتاز ويستطيع المرضى تنفسه مباشرة بدل استخدام الجهاز

دعا مستشار الأمراض المعدية والسياحة في وزارة الصحة المصرية العميد شحيبر صبانخ أفراد الشعب إلى الاستفادة من موارد البلاد الطبيعية من هواء عليل مدعم بثاني أكسيد الكربون والديزل لمجابهة جائحة كورونا، مؤكداً أن الدولة في غنى عن أجهزة تنفس أو حتى اللقاحات لهزيمة الفيروس إذا اعتمد المصريون على مناعتهم الطبيعية المستمدة من المشي في شوارع العاصمة وأكل سندويتشات الكبدة من البائعين المتجولين والسباحة في برك النفايات المتفرعة من النيل والتي وفرتها الحكومة للشعب في جميع بلدات الدلتا.

وندّد شحيبر بقيام المختلين وضعاف النفوس بحياكة مؤامرات وشائعات حول جاهزية منظومة الصحة العامة في أم الدنيا لاستقبال حالات كورونا في ظل موجة كبيرة من الحالات وانعدام الإجراءات الوقائية في البلاد وندرة أجهزة التنفس وأنابيب الأكسجين، مؤكداً أن الوزارة جاهزة للتعامل مع الأزمة تماماً كما تعاملت مع ظاهرة الانفجار السكاني، بالاعتماد على الله؛ وكلنا ثقة أن المريض سيأتي ومعه رزقه وأكسجينه.

وطالب شحيبر مصابي كورونا بتجربة استنشاق هواء مصر عدة مرات في اليوم قبل مراجعة الأطباء في المشافي المكتظة “الأوكسجين ليس إلا هواءً معلباً، ولذلك لا داعي أصلاً للدلع والذهاب إلى المستشفى لإثارة شفقة ودعاء الأقارب والأصدقاء وتجميع اللايكات والتبرعات على فيسبوك، ويمكنهم الاكتفاء بالتداوي الذاتي ومحاولة استنشاق هواء بيتهم”.

وأضاف “كما أن الدراسات أثبتت أن المريض يكون مرتاحاً نفسياً بشكل أكبر عند موته في بيته وسط أهله عوضاً عن الموت وحيداً في المستشفى”.

وحذر شحيبر أي خائن تسوِّل له نفسه من الحديث عن هواء مصر بالسوء “وسيكون مصيره كمصير من يستهزئ بمقولة إن من شرب من النيل لا بد أن يعود إلى مصر. هواء مصر له مزايا ومكونات خاصة لن تجدها في أي مكان آخر في أنحاء المعمورة، ومن فرط قوته وكثافته وعنفوانه لن تحتاج إلى ماكينات تضخّه في جسدك؛ حيث سيدخل من تلقاء نفسه، ويمكنك الإحساس بذلك عندما تستطعمه على لسانك وفمك وتشمه على ملابسك وشعرك”.

شعورك تجاه المقال؟