خبر

أبو يحيى يثبت لجيرانه أن كورونا مؤامرة كما توقَّع بالضبط بدليل إنتاج لقاح له

صورة أبو يحيى يثبت لجيرانه أن كورونا مؤامرة كما توقَّع بالضبط بدليل إنتاج لقاح له

كشف الأب الخمسيني أبو يحيى بصابيص خلال مؤتمر صحفي حضره نخبة من أعيان المنطقة وكبار نجوم دوري الطرنيب في مقهى البراعم، كشف عن آخر تطورات مؤامرة ما يسمى فيروس كورونا المستجد، والتي سبق له فضحُ تفاصيل العملية الدقيقة لإنتاجه وتصديره في مختبر تابع للسي آي إيه من خلال أبراج 5 جي، مؤكداً أن إنتاج لقاح في هذا الوقت بالذات والسرعة هذه إنما يدل على تورط شركات الأدوية في المؤامرة.

وبيَّن أبو يحيى مستشهداً برسوم بيانية وبشهادة مدير العلاج الطبيعي المتقاعد أبو أيمن بلبول، الذي حضر المؤتمر، أن إنتاج اللقاح يعني أن المؤامرة إما تمَّت على أكمل وجه أو أُنهيت عقب كشف تفاصيلها على الملأ من المواطنين الاستقصائيين وفاعلي الخير أمثاله “نجح القائمون على الفيروس بنشره في أسرع وقت ممكن، وبهدف إكمال التمثيلية نشروا العدوى عند مواطنيهم بمراحل أكبر بكثير من البلاد الأخرى، بهدف ترويع وإرهاب الأمة العربية التي كانت على وشك إعلان الحرب على أمريكا وإسرائيل في الوقت المناسب وتشجيع الشباب المتقوقعين في بيوتهم على مشاهدة الرذيلة بدلاً من الاستعداد لاستعادة الأرض بالقوة”.

وأشار أبو يحيى إلى أن تزامن إنتاج اللقاح مع حذف موقع بورنهب الإباحي للملايين من الفيديوهات واتفاقيات التطبيع الأخيرة يثبت أن الغرض من نشر الفيروس قد تمَّ على أكمل وجه “أرجح والله أعلم أنه لولا كشفُ الإخوة المتيقظين هنا وفي الولايات المتحدة والمنطقة بشكل عام عن أدلة المؤامرة بشكل دوري لاستمرت العملية لسنين وعقود حتى أصبح العالم كله كورونا إلا من رحم ربي وتداوى بالعسل والزنجبيل، ما الهدف؟ لا أعلم، اسألوا الخبراء والأطباء، لكن لا تثقوا بهم”.

وطالب أبو يحيى أفراد المجتمع برفض تلقي اللقاح بعد سنة وسنتين عندما تنتهي الدول الغنية من تلقيح مواطنيها “لا نعلم مكونات اللقاح، ولكنني لا أستبعد احتواءه على موادَّ تسهّل تتبّع القائمين على جهود التلقيح العالمية مثل بيل غيتس كل خطواتي بهدف استغلال أي سقطة في المعركة المقبلة. ورغم أن سيطرة بيل غيتس على أفعالي قد تساهم في نجاة دكاني من الإفلاس، إلا أنني مستعد للتضحية بكل ذلك من أجل الحرية”. 

شعورك تجاه المقال؟