خبر

الإمارات تشتري نادي بيتار جيروزاليم بعد اطمئنانها إلى أن عنصريته تناسب معاييرها

صورة الإمارات تشتري نادي بيتار جيروزاليم بعد اطمئنانها إلى أن عنصريته تناسب معاييرها

سرحان شُبيصي – مراسل الحدود لشؤون اللعب غير النظيف

احتفلت القيادة الإماراتية بتوقيع فرد من الأسرة الحاكمة، شيخ ابن شيخ طبعاً، عقد استحواذ على ٥٠٪ من أسهم فريق بيتار جيروزاليم، الذي بدأ بمجموعة من هواة كرة القدم في عصابة “إيتسل” التي شاركت في إبادة القُرى والمدن الفلسطينية عام ١٩٤٨، والمعروف هو وجماهيره بعنصريتهم تجاه الفلسطينيين، والعرب، والمسلمين، والسود، وكل الكائنات غير البيضاء اليهودية، نعم، احتفلت القيادة الإماراتية بالتعاقد مع هذا الفريق، فرحا بما يمثله، تحديداً، من استثمار منطقي يتراصف مع قيمها وأهدافهم، وبأن قائمة داعميه صارت من نخبة ساسة “الليكود” و”إسرائيل بيتنا” وآل نهيان.

وكان هذا الشيخ قلقاً ألّا يكون النادي مطابقا للتطلعات، إلا أن اقتحام مشجعيه الملعبَ بكل ما أوتوا من حقد وشراسة تنديداً برغبة الإماراتيين شراء ناديهم الحبيب، وتسطيرهم أبلغ رسائل الكراهية على الجدران والشوارع، بث الطمأنينة في قلبه، وأكد له أنه خياره الزفت سيجعل بقية المشايخ يتطلعون إليه باعتباره نموذجاً يحتذى به في النذالة.

وبهذه الصفقة، تنوّع الإمارات محفظتها الاستثمارية بعيداً عن العقارات والمنشآت والفرق الرياضية في الدول التي تمارس العنصرية الضبابية مثل بريطانيا وفرنسا، إلى الاستثمار مع كيانات لا تخجل من عنصريتها، وتعزيزا لنهجها في الشفافية والصراحة واللامبالاة؛ وتوسيعا لرقعة عنصريتها، فلا تتوقف عند الوافدين الهنود والباكستانيين والبنغلاديشيين والنيباليين والصوماليين والمصريين والسوريين والمغاربة والتوانسة واللبنانيين والسودانيين والعراقيين والنايجيريين والكينيين والفلبينيات والأندونيسيات (لحظة … انقطع نفسي) والسيرلانكيات والإثيوبيات وأهل اليمن في صنعاء واليمن الجنوبي وسقطرى وعُمان وظُفار والشيعة والمسيحيين والمجوس والبدون والبلوش والعجم وأهل الإمارات الشمالية، بل تشمل الفلسطينيين أيضاً، آملة أن يغيّر مشجعو بيتار جيروزاليم شعارهم من “الموت للعرب” ليصير “الموت للجميع”.

هناك قلق آخر يتشارك به الشيخ مع أسرته، وهو تردّد رؤوس الأموال والاستثمارات الإسرائيلية في الدخول للإمارات رغم رفع علم إسرائيل في سماء الإمارات، ووضعه على الكمامات ووشمه على المؤخرات، الاستثمارات الإسرائيلية مترددة في الدخول للإمارات؛ لهذا ارتأى الشيخ تحريك المياه الراكدة “ألا يرضيهم شراء نصف بيتار؟ حسنا، يمكنهم بيعه لنا كاملا وبضعف ثمنه، لدينا كامل الاستعداد لتمويل وإقامة حواجز مرور جديدة، أو جدران فصل، مقاولونا في غاية المهنية والاحتراف، أو الحرب، يمكننا محاربة الفلسطينيين نيابة عنهم، نعم نعم، سنحاربهم ونقتلهم ثم نبصق للأعلى باتجاه السماء لتسقط البصقة على وجوهنا قبل أن نطلق النار على أنفسنا ونموت ليرضى أشقاؤنا الإسرائيليون ويشعروا بالثقة تجاهنا”.

شعورك تجاه المقال؟