خبر

الكاظمي يدمج اللجان التي شكلها للتحقيق بقتل المتظاهرين بميليشيا واحدة محترمة

صورة الكاظمي يدمج اللجان التي شكلها للتحقيق بقتل المتظاهرين بميليشيا واحدة محترمة

قرّر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي استغلال اللجان التي يُشكّلها بين الحين والآخر للتحقيق باغتيال الناشطين وقنص المتظاهرين وخطف المواطنين وسرقة أموال الشعب وانقطاع التيار الكهربائي وغيرها من المسائل العالقة، وجعلها أكثر نفعاً للبلاد من خلال دمجها معاً تحت مظلة ميليشيا واحدة كبيرة محترمة أكثر تنظيماً وفاعلية.

وقال مصطفى إنّ هذه الخطوة تأتي في إطار البحث عن نتائج ملموسة لعمل اللجان “فهم حالياً ليسوا سوى طاقات ضائعة علينا استغلالها، وبدلاً من البطالة المُقنعة والجلوس في المكاتب بهدف امتصاص غضب الشارع، يخرجون ويشاركون رجالات الدولة في امتصاص المتظاهرين الغاضبين أنفسهم وشفطهم إلى سيارات الشرطة تجهيزاً لتوزيعهم على المعتقلات ومراكز التعذيب”.

وأضاف “كما أنّ تحوّل اللجان إلى العمل ضمن ميليشيا ضخمة سيساعدهم على أداء مهامهم على أكمل وجه؛ إذ لم يعودوا مضطرين للبحث عن القتلة ثم اكتشاف أنّهم محصنون ضد المحاسبة، يختصرون هذه الدائرة المغلقة ويؤدون المهمة بأنفسهم ويعلمون مباشرةً أنَّهم محصنون أيضاً دون إضاعة الوقت في البحث عن أنفسهم”.

وأشار مصطفى إلى أنّه استلهم فكرة إعادة تدوير اللجان من القائد الفذ مقتدى الصدر “فقد لاحظنا نجاحه بإعادة تدوير ميليشياته عدة مرات من المعارضة في الشارع إلى جانب المواطنين، إلى ضربهم وسحلهم وقتلهم، بعد أن أعاد تدوير نفسه شخصياً من معارض للسياسة الإيرانية إلى موالٍ شرس لها”.

شعورك تجاه المقال؟