خبر

السيسي يوعز بتغريم المباني المخالفة مبلغاً يتناسب مع الرشاوى التي أُخذت للتغاضي عن بنائها

صورة السيسي يوعز بتغريم المباني المخالفة مبلغاً يتناسب مع الرشاوى التي أُخذت للتغاضي عن بنائها

أصدر الرئيس الدكر البرنس عالم تخطيط المدن عبد الفتاح نور عينينا السيسي أمراً يتعين بموجبه على سكان المباني المخالفة دفع غرامة تتناسب مع المبالغ التي دفعت كرشاوى للتغاضي عن بنائها وتوفير خدمات الماء والكهرباء والصرف الصحي، وإلا، سيكون مضطراً لأن يفلت أجهزته الأمنية وآلياته عليهم ليضيع شقاء عمرهم ويهدم منازلهم فوق رؤوسهم ويدمرهم ويرميهم ويرمي أطفالهم ليعيشوا مع كلاب الشوارع.

ويسعى عبد الفتاح لترسيخ قوته الغاشمة في سبيل بناء شراكة بين الحكومة والمواطن، للنهوض بإيرادات الخزينة والبنى التحتية للبلاد؛ بحيث يضطلع المواطنون بمهمة الاستجابة لجميع أوامره والإنفاق على مخططاته وتقديم اليد العاملة والمؤازرة المعنوية للحكومة في عملها، لتتمكن من أداء واجباتها بشكل جيد في جباية الأموال ونبش البنى التحتية، عسى أن يحالفها الحظ وتعثر على مغارة علي بابا أو بئر نفط أو أي مصدر جديد للدخل. 

ولغاية حساب مبالغ الغرامة المطلوبة، يتعين على كل صاحب منزل عمل وكدح ودفع دم قلبه في منزل مخالف احتساب النسبة التي تترتب عليه من الرشاوى والإكراميات التي دفعها المقاول لإقامة البناء وإيصال خدمات الكهرباء والماء والصرف الصحي والشوارع والأرصفة، وتسديد مبلغ يساوي قيمتها حين اشتراها قبل أن يصبح سعر عشرة كيلوات من الجنيه ٤ دولارات.

واعتبر عبد الفتاح الغرامة بمثابة صفحة جديدة فُتحت بينه وبين المواطنين “عندما دعوتهم بلطف أن يصبّحوا على مصر بجنيه لم يأخذوني على محمل الجد، وراحوا يتندرون ويسخرون من طروحاتي رغم واقعيتها. حسناً، لست مغرماً بهدم بيوتهم، ولكنه خيار منطقي لتحقيق صالحهم وصالح البلاد. إنها فرصتهم الأخيرة للتعبير عن احترامهم لي وإصلاح أخطائهم بدفع الرشاوى لصغار المسؤولين عوضاً عن تقديمها لرأس الهرم”.

شعورك تجاه المقال؟